Site Visitors Till Now
529508

عضو تكتل التغيير والإصلاح الدكتور فريد الياس الخازن يرسم آفاق المرحلة!
عضو تكتل التغيير والإصلاح الدكتور فريد الياس الخازن يرسم آفاق المرحلة!
viagra coupon free singlvkuchyni.cz discount prescription drug cards
zovirax 400mg link rifaximin
cialis coupon cialis coupon cialis coupon
kosten viagra apotheek viagra pillen kruidvat sildenafil bestellen
lilly cialis coupons blog.nvcoin.com cialis discount coupons
prescription coupon pet prescription discount card lilly cialis coupon
losartankalium bivirkninger losartankalium krka losartankalium krka
coupon for cialis cialis coupon code cialis coupon free
cialis coupons from lilly coupons for prescription medications cialis coupons free
cialis coupons from manufacturer ismp.org cialis coupon lilly
how much does an abortion pill cost types of abortion pill teenage abortion pill
nootropil review nootropil danmark nootropil 800 g
abortion pill is murder alpinmontservis.cz the abortion pill cost
cialis trial coupon pebblesteps.com cialis manufacturer coupon 2016
naltrexone studies alcohol implant treatment low dose naloxone
ldn low dose naltrexone injection side effects natrexone
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 



لبنان

عضو تكتل التغيير والإصلاح الدكتور فريد الياس الخازن يرسم آفاق المرحلة!

الوضع السياسي اللبناني تحكمه توازنات سياسية جديدة
والمشهد يتلخص بالخلاف السني - الشيعي القائم في المنطقة!

المخاض الانتخابي يتعثر والخلافات المستحكمة بين الأطراف السياسية حالت دون إقرار قانون للانتخاب، في وقت تعرض الاقتراح الأرثوذكسي لانقلاب على يد القوات اللبنانية التي توافقت مع تيار <المستقبل> والحزب التقدمي الاشتراكي على اقتراح مختلط لم تؤيده قوى 8 آذار ولا التيار الوطني الحر ولا حتى حزب الكتائب المنضوي تحت راية 14 آذار. فماذا سيكون عليه الوضع، وهل التمديد كان هوالخيار الأوحد لتفادي الفراغ؟
<الأفكار> التقت عضو تكتل التغيير والإصلاح الدكتور فريد الياس الخازن داخل مكتبه في مجلس النواب وحاورته في هذا الملف، بالإضافة الى الواقع الإقليمي وما يحصل في سوريا وانعكاساته على لبنان ومدى نجاح الاتفاق الروسي - الأميركي في إيجاد الحل ووقف العنف في سوريا بدءاً من السؤال:
ــ في تقديرك، هل العرقلة والمماطلة في الوصول الى توافق حول قانون الانتخاب والتأليف الحكومي يرتبط بالخلاف الداخلي، أم أن الأمر يتعداه الى الوضع الإقليمي حيث كل طرف ينتظر أن يتوضح المشهد السوري وما ستؤول إليه الأمور هناك ليبنى على الشيء مقتضاه؟
- الوضع السياسي اللبناني تحكمه توازنات سياسية قائمة، ويختلف عن المراحل السابقة التي سادت في مرحلة التسعينات وصولاً الى العام 2005 عندما كان النظام السوري صاحب القرار الحاسم في الوضع اللبناني، خصوصاً في قانون الانتخاب وحتى نتائج الانتخابات. لكن منذ العام 2005 وبعد انسحاب الجيش السوري حتى العام 2008 لم يعد التأثير السوري حاسماً وجرى اتفاق الدوحة عام 2008 برعاية عربية، بحيث كانت رزمة متكاملة من الحلول، ومنها قانون الانتخاب ورئاسة الجمهورية، وبالتالي كانت هناك أطراف غير لبنانية تساهم في إيجاد الحلول، لكن اليوم لم تعد هناك أطراف غير لبنانية تؤثر مباشرة على الوضع الداخلي اللبناني، وهذا معناه العودة الى التوازنات الداخلية، مع العلم أن هناك تأثيراً إقليمياً موجوداً، لكنه يختلف عن السابق يوم كان التأثير بالقوة والفرض، وأصبح اليوم تأثيراً غير مباشر نظراً لارتباط بعض القوى السياسية بدول إقليمية لها دورها، إنما في موضوع قانون الانتخاب بالذات، برز هذا التأثير ووصلنا اليوم الى هذه التوازنات القائمة، بحيث كا نريد الوصول الى قانون يؤمن تمثيل كل مكونات المجتمع اللبناني، وهو القانون الأرثوذكسي حيث المعيار الواحد الذي يتحكم بهذا القانون، لكن للأسف لم يبصر هذا القانون النور بعدما خرج وانقلب عليه رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع.
ــ هل ترى أن اللبنانيين تعودوا على عصر الوصاية والتبعية ولا يمكن أن يصلوا بأنفسهم الى حلول لمشاكلهم دون تدخل إقليمي ودولي، كما حصل تاريخياً في مؤتمري <لوزان> و<جنيف> واتفاق الدوحة؟
- يستطيعون ولا يستطيعون التفاهم بين بعضهم البعض، بسبب التوازنات القائمة، خاصة أن البلد اليوم منقسم انقساماً مذهبياً أعمى <سني - شيعي>، وهو صورة عن الانقسام الموجود في المنطقة، وحصلت تدخلات لمنع إقرار القانون الأرثوذكسي التي جرى توافق مسيحي عليه.

الطائف والانقلاب على الأرثوذكسي

ــ البعض يشبّه انقلاب القوات على القانون الأرثوذكسي بما حصل عام 1989 عندما أيدت القوات أيضاً اتفاق الطائف وتركت العماد ميشال عون لوحده آنئذ. فهل تصح المقارنة؟
- كانت هناك فرصة تاريخية غير مسبوقة عبر القانون الأرثوذكسي بما يؤمن من تمثيل أفضل للمسيحيين وكل اللبنانيين، ولاقى تأييداً من شريحة أساسية في المجتمع اللبناني لاسيما حزب الله وحركة <أمل>، وكان الوصول الى هذا القانون نتيجة اجتماعات حصلت في بكركي، لكن تمت صفقة لضرب هذا القانون، وهي صفقة على قياس بعض القوى السياسية، وطرح الاقتراح المختلط من قبل ثلاثي: <المستقبل>، القوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي، على قياس أصحاب هذه الصفقة، وواضح أن هذا الاقتراح يراعي مصلحة هذه الأطراف، بحيث أن هناك دوائر محسوبة عليهم خصصت للنظام الأكثري ولم يعتمدوا النظام النسبي فيها مع مراعاة كاملة لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط مع غياب أي معيار يرتكز إليه هذا القانون، بل وضع باستنسابية كاملة.
ــ تقول القوات بأنها سارت بالمختلط بعد وصول الأرثوذكسي الى طريق مسدود ونتيجة رفضه من مكونين أساسيين هما: <المستقبل> والتقدمي، واحتجت بالمطران بولس مطر الذي قال إن بكركي تؤيد صيغة المختلط إذا لم يتم التوافق على الأرثوذكسي. بماذا ترد هنا؟
- بالعكس، وجدوا أن الاقتراح الأرثوذكسي سيصل الى مكان ما، فانقلبوا عليه، كانت ومواقف كل الأطراف واضحة بهذا الخصوص. ولو فرضنا أن مشروع القانون لم يصل الى محل، فكان يجب أن نأخذه الى مجلس النواب ويتم التصويت عليه فإما يقرونه أو يسقط بالتصويت، ولكن للأسف لم يفسحوا له المجال ليصل الى مجلس النواب.
ــ هل يتحمل الرئيس نبيه بري مسؤولية عدم طرحه في البداية؟
- لا.. فالمسؤولية تقع على عاتق القوات اللبنانية التي اتخذت موقفاً محدداً لإسقاط الأرثوذكسي وقامت بصفقة كبيرة. وأعود لأقول إنه لو حصل طرح لاقتراح يعتمد معياراً واحداً يمكن تبريره وشرحه لكان بالإمكان أن يبحث هذا الاقتراح الذي طرحته القوات والتقدمي و<المستقبل>، لكن هذا القانون لا يتضمن الحد الأدنى من الصدقية، وبالتالي فالمسألة لا تتعلق فقط بالإنقلاب على الأرثوذكسي، بل بترسيم دوائر وتوزيع بين النسبي والأكثري على قياس هذه الأطراف. ولو كانت هناك مساواة ومعيار واحد في التوزيع، لأمكن البحث فيه. فالمختلط كلمة تحمل أكثر من معنى، والمهم هو مضمون المختلط. ويمكن لنا حسب النظام المختلط طرح عدة صيغ، ولكن المهم أن يكون هذا الاقتراح هو البديل الملائم للأرثوذكسي الذي يؤمن المناصفة الحقيقية ويعتمد المعيار الواحد في التوزيع دون استثناءات ويساوي بين المناطق. وهذا كلام بكركي وكلام المطران مظلوم كان واضحاً بأن بكركي قالت إنها لم تطلع على القانون المختلط الذي تقدموا به.
ــ هل اطلعتم عليه؟
- لا. ونحن أساساً لم نؤيد المختلط في المبدأ وتمسكنا بالأرثوذكسي، لكن في الوقت ذاته قلنا إذا تأمن التمثيل الصحيح للمسيحيين، يمكن الموافقة على أي اقتراح حتى لو كان مختلطاً، لكن ما طرحوه لا يؤمن ما نطمح إليه، وبالتالي إذا كان علينا تجاوز الطرح الأرثوذكسي، يجب أن يكون البديل مشابهاً للأرثوذكسي من حيث غايته، بحيث يحقق المناصفة والمساواة ووحدة المعيار، لكن هذا لا يمت الى هذه العناوين بصلة.

بري وتوازن طرحه

ــ وماذا عن طرح الرئيس بري القائل بالمختلط ويوازن بين المشروع الأرثوذكسي وقانون الستين؟
- إنه طرح متوازن بين كل الطروحات، ولكن تم رفضه في اللحظة التي ولد فيها من قبل <المستقبل> والقوات، وهو طرح يجمع بين رغبات الجميع.
ــ عارضتم التمديد في البداية، فهل الأمر مرتبط بمدة هذا التمديد خوفاً من أن ينسحب الأمر على رئاسة الجمهورية والاستحقاق الرئاسي عام 2014؟
- نحن مع إجراء الانتخابات في أقرب وقت، وإذا كان هناك تمديد تقني بسبب ضيق الوقت، فلا مشكلة على ألا يتعدى الشهرين أو الثلاثة، لكن التمديد بلا قانون انتخاب فهذا قفزة في المجهول ومسألة خطيرة جداً لأنه إذا لم نتفق اليوم على قانون انتخاب فلن نتفق عليه في المستقبل، وإلا فما الضمانة لأن نتفق ونقر هذا القانون؟! فنحن مع إجراء الانتخابات في أقرب فرصة ولسنا مع التمديد بلا قانون، ولا بد إذا حصل التمديد أن نعرف المعيار الذي يحدد المدة وعلى أي أساس يتم قياس فترة التمديد.
ــ هل نصل الى الفراغ إذا لم يتم التوافق؟
- لسنا مع الفراغ، ولا بد من التوافق على قانون وإجراء التمديد التقني اللازم تجنباً لحصول الفراغ.
ــ تيار <المستقبل> ربط هو الآخر التمديد بإقرار قانون انتخاب وبالتوافق على تأليف الحكومة أيضاً. فماذا تقول هنا؟
- دخلنا في مقايضات لا حدود لها وهذا وضع أسوأ إذا ربطنا الأمور ببعضها البعض، بحيث نصل الى مرحلة لا تكون هناك انتخابات ولا قانون انتخاب ولا حكومة أيضاً.
ــ هل التأليف معلق بانتظار قانون الانتخاب؟
- طبعاً.. فالأولوية هي أن نعرف الى أين نحن ذاهبون.

الأزمة السورية وانعكاساتها على لبنان

ــ في ظل ما يجري في المنطقة وانعكاسه السلبي على لبنان، هل النائب الخازن خائف على الوجود المسيحي؟
- أنا خائف على الوضع اللبناني كله، لأن هناك ناراً مشتعلة في سوريا، لأن هناك خلافاً سنياً - شيعياً يتصاعد في كل دولة عربية، وهو ينعكس علينا، وأكبر شرخ وأخطره اليوم على لبنان، هو هذا الخلاف، ما يؤدي الى كارثة كبيرة على اللبنانيين جميعاً، مسيحيين ومسلمين، سنة وشيعة ودروزاً وموارنة وغيرهم.. فهذه هي الكارثة والنار المشتعلة لن تتوقف وهي الى مزيد من الاشتعال.
ــ ألا تحمي سياسة النأي بالنفس لبنان. وماذا عن دعوة حزب الكتائب لتحييد لبنان؟
- هذه فكرة مطروحة لكن يلزمها تعديل دستوري، علماً أن هناك فارقاً بين الحياد والتحييد، فكلنا نريد تحييد لبنان عن الصراعات والمحاور الإقليمية في المنطقة، لكن الوضع عملياً ليس كذلك، ونجاح سياسة النأي بالنفس كان محدوداً، لكن الحياد موضوع آخر يتطلب تعديلاً دستورياً وآليات مختلفة وهو يتطلب البحث في أجواء هادئة ومستقرة.
ــ أمين عام الجامعة العربية السابق عمرو موسى الذي زار لبنان قال في حديث إعلامي منذ أيام بأن إذا استمرت الحرب المذهبية في سوريا فهي حكماً ستنتقل الى لبنان وستشتعل فيه. فهل ترى أن ما قاله مجرد تحذير أم أن الأمر وارد؟
- نأمل ألا نصل الى ذلك، ولا أعتقد أن أحداً من اللبنانيين يريد إشعال بلده، خاصة من القوى الأساسية، لكن هناك طابوراً خامساً يريد هذا الأمر، وهو موجود وحاضر لإشعال الفتنة، ولكن القوى السياسية لا أحد من أطرافها يراهن على إحداث فتنة في لبنان، يمكن أن يستفيد منها، ونحن في كل الأحوال معرضون لهذه الأخطار وعلينا تحصين بلدنا في وجه هذه الاحتمالات.
ــ بعد سقوط الاقتراح الأرثوذكسي فهل سيكون لهذا تأثيره على الشارع المسيحي الذي سيقترع على أساس الموقف من هذا الاقتراح ولصالح من أيده ضد من عرقله أم لن يكون لهذا أي تأثير؟
- أعتقد أن الشارع المسيحي يعرف ماذا جرى وهو يرى الأمور واضحة أمامه. ونحن كنا نسمع كلاماً في الوسط المسيحي يدعونا كأطراف وقوى، للاتفاق على شيء ما لمصلحة المجتمع المسيحي، ونحن اتفقنا وقمنا نحن بالذات بمبادرات بهذا الخصوص، حرصاً على الموقف المسيحي بالتعاون مع الكتائب والقوات، وتوصلنا الى اتفاق حول الاقتراح الأرثوذكسي، وبالتالي قمنا بكل ما يلزم على كل المستويات، لاسيما بالنسبة للحلفاء أو للفريق الآخر، ولكن تبين أن فريق القوات يتخذ خياراً آخر بالتحالف مع الفريق الآخر، وبالتالي فالرأي العام المسيحي أخبر بذلك ويعرف من وقف ضد التوافق المسيحي على قانون الانتخاب الذي لقي تأييداً من الرأي العام المسيحي. فنحن التزمنا بما كان يريده الناس ولم نفرض اقتراحاً بالقوة، بل نتيجة وصدى لما يريده الناس.
ــ هل سيكون لبكركي موقفها!
- كل الكلام والمواقف والاقتراحات تظهرت وانطلقت من بكركي منذ اللقاء الأول، وكان الدفاع المستميت عن الاقتراح الأرثوذكسي وحصلت مزايدة ضدنا بأن نقنع حلفاءنا في حزب الله وحركة <أمل> بهذا الاقتراح، خاصة من قبل القوات وخضعنا للامتحان، لكن نجحنا في الامتحان، وهم فشلوا في نهاية الأمر وانصاعوا لرغبة حلفائهم في تيار <المستقبل>.
ــ هل أوقعتم القوات في الفخ؟
- ما سمعناه من الدكتور جعجع حول تبريره الانقلاب على الأرثوذكسي كان كلاماً دفاعياً لا أكثر.
ــ وماذا عن الموقف الكتائبي؟
- الكتائب متضرر بشكل مباشر من القانون المختلط الذي وافقت عليه القوات، خاصة لجهة تقسيم الدوائر بحيث أرضت النائب وليد جنبلاط دون أن ترضي حزب الكتائب، من مكونات قوى 14 آذار.
ــ هل الحل في تقديرك يكون بتطبيق اتفاق الطائف وتشكيل مجلس الشيوخ وتحرير مجلس النواب من القيد الطائفي؟
- لا حل في المدى المنظور، ومجلس الشيوخ لا يكون بمنزلة جائزة ترضية وإلا فهذا لا يعتبر إصلاحاً... فالجوائز في المؤسسات لا تساهم في بناء الدولة، وإذا كان لا بد من تشكيل مجلس الشيوخ فيجب أن يتم ذلك في أجواء مستقرة وهادئة وتحديد صلاحياته ومن يترأسه وعدد أعضائه، وبالتالي فإن مجلس الشيوخ لا يشكل لحل مشكلة عالقة، بل لا بد من أن يشكل بنفس مؤسساتي إصلاحي. وأكرر بأن المهم أن يكون هناك قانون انتخاب وأسوأ سيناريو أن يحصل تمديد من دون وجود هذا القانون، لأننا آنذاك ندخل في الأفق المجهول.
ــ أليس هذا أفضل من الفراغ؟
- أكيد.. الفراغ كارثة على المجتمع، وأنا لا أفاضل بين الفراغ والتمديد.
ــ هل الأمر متعلق بانتخابات الرئاسة عام 2014؟
- ليس هذا فقط، بل الأمر متعلق بتوازن القوى في البلد وبالانقسام السياسي المتعلق بما يجري في كل منطقة، وهو الخلاف السني - الشيعي الذي يزداد يوماً بعد يوم في سوريا والعراق، ونحن جزء من هذا الجو وعلينا أن نتفادى أن تصل إلينا هذه الشرارة ونحافظ على الاستقرار ولا نكون ساحة حرب. ونحمد الله أننا لسنا الآن في ساحة حرب ولن نتحول كما أرى الى ساحة حرب، لكن الخوف قائم من تداعيات الأزمة السورية وتصاعدها.
ــ هل تتوقع أن يترجم الاتفاق الروسي - الأميركي بحل خاصة بعد لقاء القمة الأميركي - الروسي المنتظر في حزيران (يونيو) المقبل؟
- لا توجد سكة للحل الجذري حالياً، بل بداية عن حديث للحل، لاسيما أن عناصر الحل لم تؤمن بعد، خاصة أن هناك خوفاً غربياً من الفلتان الحاصل في سوريا ومن الجماعات المتطرفة، ومن مشهد العنف الإجرامي الذي نراه في سوريا، لكن هذا شيء، وتغيير السياسة شيء آخر. ولا أعتقد أن التغيير حصل والأمور لا تزال على حالها، وهناك نظام متماسك وعنده حلفاء، ومعارضة متفككة ومدعومة من العديد من الدول، ولكن المشهد إنسانياً مؤذٍ وفظيع بكل أبعاده، وللأسف أصبحت سوريا ساحة حرب مفتوحة لكل الأطراف، وليس هناك أي أفق للحل القريب.

حاوره: حسين حمية

 

My husband cheated on me what to do when husband cheats reason why husband cheat
rite aid coupon codes walgreens photo prints prescription cards
viagra discounts coupons discount drug coupons free prescription drug discount card
clomid 25mg doxycycline cephalexin 500mg
prescription discount card prescription coupon card cialis coupon codes
drug coupons open drug coupon card
cialis walgreen coupon cialis cialis 20mg
how much abortion cost mondial-defence.com abortion clinic dallas tx
cialis coupon read cialis manufacturer coupon 2016
manufacturer coupons for prescription drugs free printable cialis coupons online cialis coupons
roxithromycin acne roxithromycin hund roxithromycin acne
best coupons websites coupons and codes top coupon websites
vitamin c abortion free abortion clinics how much are abortion pills
vermox sirup cijena vermox tablete nuspojave vermox
cheap abortion pill clinics cons of abortion pill how much is a abortion pill
vermox vermox cena vermox
how much does an abortion pill cost types of abortion pill teenage abortion pill
amoxicillin agrisol.com.ar amoxicillin dermani haqqinda
nootropil review nootropil danmark nootropil 800 g
vermox realtycollective.com vermox alkohol
cialis coupon aegdr.org cialis coupons 2015
abortion pill centers abortion pill costs against abortion pill
side effects low dose naltrexone go low dose naltrexone allergies
how to get naltrexone out of your system pallanuoto.dinamicatorino.it what is naltrexone for
vivitrol opiate blocker site side effects of naltrexone implant