Site Visitors Till Now
477613

السياسة الخارجية الأميركية براغماتية بلا عقدة ذنب
السياسة الخارجية الأميركية براغماتية بلا عقدة ذنب
signs of unfaithful husband blacktomflint.ca women who cheat with married men
free prescription cards discount softballspa.com free prescription cards discount
abortion pill abortion pill abortion pill
abortion pill abortion pill abortion pill
getting an abortion how long do you bleed after an abortion abortion clinics in memphis tn
new prescription coupons site discount prescription drug cards
cialis dosage bodybuilding cialis dose for bph cialis dosage for ed
how to buy viagra to buy viagra where buy viagra online
cialis cvs coupon click cheap cialis
cialis walgreen coupon cheap cialis cialis cvs coupon
how much abortion cost mondial-defence.com abortion clinic dallas tx
manufacturer coupons for prescription drugs cialis discount coupon online cialis coupons
ondansetron odt totspub.com ondansetron dosage
vitamin c abortion at home abortion how much are abortion pills
vermox sirup cijena vermox tablete nuspojave vermox
cialis coupons 2015 cialis.com coupon cialis online coupon
nootropil buy nootropil danmark nootropil danmark
acetazolamide acetazolamide sivuvaikutukset acetazolamide blood brain barrier
abortion pill cost rubinetteriemariani.it abortion pill debate
amoxicillin 500 mg amoxicilline amoxicillin 500 mg
addyi 100 mg peider.dk addiyar newspaper
price of an abortion pill abortions cost non surgical abortion pill
vivitrol drug click naltrexone challenge
heroin addiction treatment naltrexone chronic fatigue syndrome naltrexone 50 mg side effects
naltrexone studies go low dose naloxone
naltrexone medication open how to take ldn
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


 

تاريخ المقال: 16-05-2015 01:50 AM

 

السياسة الخارجية الأميركية براغماتية بلا عقدة ذنب

 

النائب د.فريد الخازن

قد تكون السياسة الخارجية الاميركية محيّرة لكثر، وقد يرى فيها البعض مخططات تلامس المؤامرة، مع ما يرافق هذه المقولة من ادِّعاءات أصحابها بالإلمام بتفاصيل السياسة الدولية وأسرارها. الواقع ان السياسة الخارجية الاميركية هي نتاج قرارات لا مؤامرات. وبتبسيط شديد، فهي تتأثر بعوامل ثلاثة: اولاً، النظام السياسي الرئاسي الخاضع لسلطة الرقابة والمساءلة من الكونغرس؛ ثانياً، النظام الديموقراطي لجهة تداول السلطة، الرئاسة تحديداً كل أربع او ثماني سنوات، وهي عادة المبادِرة في السياسة الخارجية؛ وثالثاً، الأحداث والتطورات الخارجية المؤثرة على مصالح الولايات المتحدة وأمنها. كما أن النظام الفدرالي الاميركي وآلية صنع القرار في الشأنين الداخلي والخارجي أخذ معالمه المعروفة قبل ان تصبح الولايات المتحدة دولة عظمى بنحو قرنين.
في السياسة الخارجية الاميركية ثوابت تختلف بين منطقة وأخرى. ثمة ثوابت معروفة للسياسة الاميركية في الشرق الاوسط، أبرزها حماية مصادر النفط وطرق إمداده والدعم المطلق لإسرائيل، إلا أنها ثوابت عرضة للتبدل. محرك سياسة واشنطن الخارجية في الشرق الاوسط في السنوات الاخيرة كان أحداث المنطقة. وإذا سلّمنا جدلاً بمقولة المؤامرة، وعلى سبيل المثال، الرواية المتداولة ان السفيرة الاميركية إبريل غلاسبي أوحت لصدام حسين بعدم ممانعة غزو الكويت، فإن قرار الغزو وضم الكويت الى العراق محافظة ادارية وعدم الانسحاب بعد أشهر من المفاوضات مع الدول الكبرى التي كانت تعدّ العدة للحملة العسكرية لتحرير الكويت هي قرارات اتخذها صدام حسين ولم يتراجع إلا بعد هزيمة الجيش العراقي. ومن اوحى للرئيس العراقي عبد الكريم قاسم بمحاولة غزو الكويت في 1961 وتصدي بريطانيا وعبد الناصر له؟ ومن أوحى «بغزوة» 11 ايلول في نيويورك وواشنطن؟ مغامرة صدام حسين في الكويت ساهمت في صنع سياسة الرئيس بوش الأب، وبن لادن ساهم في صنع سياسة بوش الإبن بعد اعتداءات 11 ايلول.
هذا يعني أن أحداثاً معينة قد تحمل واشنطن على اتباع سياسات يُحسن استعمال مفاعيلها أو قد تؤدي الى نتائج كارثية. وهذا الأمر مرتبط أيضاً بالمسؤولين المولجين تنفيذ هذه السياسات. فالفرق شاسع مثلا بين الرئيس بوش الأب، الذي كان له معرفة واسعة بالسياسة الدولية والرئيس بوش الإبن الذي سلّمت إدارته العراق لمسؤولين متهورين من أمثال بول بريمر، بينما استعان بوش الأب بوزير الخارجية جيمس بايكر وسواه من أصحاب الكفاءة والدراية. اجتاح الجيش الاميركي العراق لإنهاء نظام صدام حسين ولإقامة شرق اوسط جديد ولاحتواء إيران، وانسحب لاحقاً متعاوناً مع «صحوات» العشائر وفَتَح العراق امام النفوذ الإيراني بعدما دخلت البلاد في فوضى عارمة لم يسلم منها الجيش، الذي حلّه بريمر، ولا الدولة أو المجتمع. فلا يجب التقليل من قدرة واشنطن على إلحاق الأذى بنفسها وبالغير.
الطروحات التغييرية التي أطلقها الرئيس الاميركي ويلسون بعد الحرب العالمية الاولى لم تلاق دعماً من الكونغرس، وظلت واشنطن خارج «عصبة الأمم» التي اقترحها ويلسون. بعد الحرب العالمية الثانية، لم يحسم اعضاء نافذون في الكونغرس امرهم لجهة الانخراط الكامل في الحرب الباردة إلا بعد حرب كوريا. الدعم الأميركي لإسرائيل كان محدوداً قبل حرب 1967. الصدام مع إيران بعد الإطاحة بالشاه حصل في البداية من الجانب الإيراني وليس من «الشيطان الأكبر»، بعد احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية. تعاونت واشنطن مع الإخوان المسلمين في مصر بعد وصولهم الى الحكم وقد تتعاون مع حركة طالبان بعد خروج القوات الدولية من أفغانستان، وهي الحليف الأقرب لأنظمة إسلامية متشددة ولعدد من الأنظمة السلطوية. إنها براغماتية بلا حدود منذ ان اصبحت الولايات المتحدة صاحبة النفوذ الاكبر في المعسكر الغربي بعد الحرب العالمية الثانية. فلا تاريخ استعماري لأميركا ولا روابط تاريخية او ثقافية مع الدول والشعوب ولا عقدة ذنب، خلافاً لسواها من الدول الكبرى. المصلحة تطغى على الاعتبارات الأخرى.
مع الرئيس باراك اوباما حالة استثنائية في السياسة الخارجية، في الشرق الأوسط تحديداً، وهي مزيج من سياسة الرئيسين كارتر ونيكسون، لكن في ظروف دولية وإقليمية مختلفة، اي مثالية كارتر معطوفة على واقعية نيكسون. بدأ اوباما عهده بسقف مرتفع في النزاع العربي - الإسرائيلي وعاد وتراجع، خلافاً لكارتر، وربما قطع الأمل من إمكانية تسوية النزاع والشريك الإسرائيلي نتنياهو، فالتفت باتجاه تسوية ممكنة مع إيران، العضو الأبرز في «محور الشر»(سابقاً)، مثلما فعل نيكسون بالانفتاح على الصين الشيوعية (أحد «محاور شر» تلك الحقبة بمفعول رجعي) في 1972 في عز احتدام حرب فيتنام والحرب الباردة. العلاقات بين اميركا وإيران هي أفضل حالاً في لوزان مما ستكون عليه في واشنطن وطهران. وفي مرحلة ما بعد الاتفاق النووي بصيغته النهائية، ستكون احتمالات الصدام العسكري بين واشنطن وطهران واردة، خصوصاً في حال لم تلتزم إيران بنود الاتفاق أو لأسباب اخرى قد تفتعلها إسرائيل أو واشنطن بعد باراك أوباما، أو الإثنان معاً.
شرق اوسط مطلع القرن الحادي والعشرين أسير نزاعات تاريخية وعصبيات قاتلة، بينما أميركا دولة عظمى، حرة، متغيرة وأقل اكتراثاً بصراعات المنطقة من قبل. وهذا الأمر ينسحب نسبياً حتى على الحليف المدلّل، إسرائيل، الولاية 51 غير الرسمية، على رغم ما لها من نفوذ يفوق في بعض الأحيان نفوذ رئيس الولايات الخمسين. إلا أن هذا النفوذ لم يعد بلا ثمن (cost-free) او حساب.

 

3rd trimester abortion wrightcontractingsi.com where is an abortion clinic
free pharmacy discount card read drug coupons
can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone
is there a generic for bystolic does bystolic have a generic
abortion pill abortion pill abortion pill
getting an abortion read abortion clinics in memphis tn
cialis dosage bodybuilding open cialis dosage for ed
cialis duree action cialis duree action cialis duree action
kosten viagra apotheek viagra pillen kruidvat sildenafil bestellen
cialis coupon 2015 is-aber.net cialis.com coupons
losartankalium bivirkninger losartankalium krka losartankalium krka
roxithromycin acne neryx.com roxithromycin acne
losartankalium krka bivirkninger mipnet.dk losartan jubilant
cialis savings and coupons aldwych-international.com 2015 cialis coupon
neurontin gabapentin neurontin gabapentin neurontin 100 mg
price of an abortion pill abraham.thesharpsystem.com non surgical abortion pill
cialis trial coupon coupon cialis cialis manufacturer coupon 2016
detox open naltrexone interactions
naltrexone injection site naltrexone for opiate addiction
can u drink on vivitrol go buy low dose naltrexone