Site Visitors Till Now
521125

اتفاقية سايكس ـ بيكو
اتفاقية سايكس ـ بيكو
viagra coupon free prescription discounts cards discount prescription drug cards
rite aid savings card mcmurray.biz rite aid in store
blood sugar levels sildenafil and diabetes
drug coupons open drug coupon card
cialis walgreen coupon cheap cialis cialis cvs coupon
nitrofurantoin dosage f6finserve.com nitrofurantoin breastfeeding
ondansetron odt ondansetron orally ondansetron dosage
cialis coupons from lilly pathakwavecurecenter.com cialis coupons free
amoxicillin al 1000 amoxicillin antibiyotik fiyat amoxicillin antibiyotik fiyat
cialis coupons 2015 farsettiarte.it cialis online coupon
losartan 50 mg losartan pro medicin losartankalium teva 50 mg
naltrexone prescription naltrexone and heroin what does naltrexone feel like
free cialis samples coupon alexebeauty.com coupon prescription
coupons for prescriptions abraham.thesharpsystem.com prescription discount coupon
acetazolamide acetazolamide sivuvaikutukset acetazolamide blood brain barrier
nootropil review nootropil danmark nootropil 800 g
vermox vermox cena vermox alkohol
vermox alkohol mcmurray.biz vermox prodej
home abortion pill methods acnc.com low cost abortion pill
viagra charamin.jp viagra koupit
other names for naltrexone vivitrol for alcoholism naloxone for alcohol abuse
naltrexone solubility naltrexone implant reviews ldn capsules
naltrexone medication charamin.com can you drink alcohol while on naltrexone
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 



تاريخ المقال: 24-02-2015  

اتفاقية سايكس ـ بيكو
الخريطة العسكرية والدولة الوطنية

فريد الخازن

لولا (sir) مارك سايكس والمسيو فرنسوا جورج بيكو ماذا كان كثر سيقولون في حال العالم العربي منذ قرن إلى اليوم «سايكس وبيكو» فاوضا ووقَّعا بين العامين 1915 ــ 1916 اتفاقاً سرياً (كشفته روسيا البلشيفية في 1917) كممثليْن لدولتين متحالفتين في الحرب العالمية الأولى لاقتسام أراضي الإمبراطورية العثمانية، في حال انتصر الحليفان في الحرب، ورسما حدوداً لمناطق نفوذ وليس لدول. إنه التوريث الإمبراطوري في زمن الاستعمار. أما التفاصيل، حيث مخبأ الشياطين، فلم يُبت بأمرها إلا بعد انتهاء الحرب، وتحديداً بين العامين 1918 و1922، وهي الفترة التي شهدت تطورات مفصلية: انعقاد مؤتمر السلام في فرنسا وإنشاء عصبة الأمم ونظام الانتداب وتفكك السلطنة العثمانية ودخول الولايات المتحدة على خط التسوية الدولية بطروحات جديدة قدمها الرئيس ويلسون.
كيانات الدول التي نشأت في عشرينيات القرن العشرين كانت نتاج التنافس الفرنسي ــ البريطاني والطموحات السياسية لبعض القادة العرب، وفي مقدمهم الهاشميون، والتحولات في الانتماءات المتداخلة بين المحلي والوطني والقومي لشعوب المنطقة ونخبها، لا سيما في المشرق العربي. لم تنفصل النخب العربية، السياسية والعسكرية، فعلياً عن السلطنة إلا بعد انتهاء الحرب، وهي كانت تطالب بأشكال مختلفة من اللامركزية في إطار السلطنة، وارتبط معظمها فيما بعد بالحركة التي أطلقها الشريف حسين.
وكان لبريطانيا دور حاسم في دعم الهاشميين ومناوئيهم آل سعود في الجزيرة العربية. ففي حين استطاع التحالف السعودي ــ الوهابي أن يُحكم سيطرته ويؤسس المملكة العربية السعودية بحدود فرضتها بريطانيا مع العراق واليمن، فإن الهاشميين اصطدموا بمسائل شائكة في المشرق العربي: مع فرنسا في لبنان وسوريا ومع المشروع الصهيوني في فلسطين. ولم يبقَ سوى الأردن والعراق حيث تم تأسيس دولتين بدعم بريطاني، الأردن بقيادة الملك عبدالله والعراق بقيادة شقيقه الملك فيصل. وفي الحالتين لاقى الحكام الجدد معارضة لا يستهان بها، ضبطتها لندن، خصوصاً في شمال العراق وجنوبه.
بكلام أوضح، لم تنشئ اتفاقية سايكس ــ بيكو دولاً جديدة ولم يتم تقسيم دولة عربية، لم تكن قائمة في الأساس ككيان سياسي أو جغرافي. مشروع الدولة العربية (الذي بدأ مشروع خلافة إسلامية في بعض الأوساط البريطانية) الذي وُعد به الشريف حسين في مراسلات شهيرة مع المسؤولين البريطانيين في مصر في 1915 خضع لتأويلات ومفاوضات بعد الحرب وكانت بريطانيا قد قطعت وعوداً متضاربة للفرنسيين في 1916 وللحركة الصهيونية في 1917.
وكان على كل طرف أن «يقلّع شوكه بيده» بعد انتهاء الحرب، فاحتدم النزاع أولاً بين بريطانيا وفرنسا حول اتفاقية سايكس ــ بيكو، بعدما اعتبرت بريطانيا المتفوقة عسكرياً على فرنسا في المنطقة أنها صاحبة الكلمة الفصل في وضع مضامين جديدة للاتفاقية وليس فرنسا، ومع الهاشميين الذين فاقت طموحاتهم قدراتهم الذاتية، ومع الحركة الصهيونية حيث تضاربت آراء القيادة البريطانية بين لندن وفلسطين ومصر حول مدى الالتزام «بوعد بلفور» وآلية تطبيقه وتداعياته. المشهد السياسي عكس التنافس الحاد بين الحلفاء (بريطانيا وفرنسا وإيطاليا) وحتى روسيا الشيوعية، ومن ثم حول مصير السلطنة ومناطق نفوذها ومنها المشرق العربي (Levant)، بينما الأوضاع كانت واضحة المعالم في مصر ومحسومة في الخليج العربي لصالح بريطانيا.
في زمن سايكس وبيكو كانت المنطقة العربية خريطة عسكرية بالنسبة إلى أصحاب القرار في لندن وباريس. أما اليوم فثمة دول وشعوب ومصالح اقتصادية وإستراتيجية بالغة الأهمية. كما أن فلسطين لم تعد أرضاً لمشروع دولة يهودية بل إسرائيل دولة قائمة بنظامها وقدراتها العسكرية والاقتصادية وتلقى حماية دولية.
استسهال الكلام عن تقسيم الدول وتركيبها في القرن الحادي والعشرين ليس في محله. دولتان كانتا الأكثر جهوزية للتقسيم في السنوات الأخيرة، لبنان والعراق، لا تزالان قائمتين بحدود مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى. خلال سنوات الحرب وصلت الدولة في لبنان إلى الحضيض وبلغت الانقسامات الداخلية والتدخلات الخارجية حدوداً قصوى، وكان بالإمكان تقسيم البلاد، إلا أنه تم اعتماد الخيار الأسهل فتم تسليم لبنان إلى مَن كان الأكثر رغبة ومصلحة وقدرة لإدارة شؤونه، إلى سوريا، بدعم إقليمي ودولي. أما الدولة في العراق فبدأت تتحلل بعد مغامرة صدام حسين في الكويت والحرب لتحرير الكويت، وبعد نحو عقد جاء الغزو الأميركي ليحوّل العراق إلى دويلات مذهبية وإتنية، ما شكل الفرصة التاريخية التي كان ينتظرها الأكراد في شمال العراق منذ عقود لإعلان دولتهم. إلا أن العراق ظل دولة واحدة منهكة ومجتمعاً منقسماً لكن في إطار نظام فدرالي يحفظ وحدة الدولة، أقله في الشكل، وإن هو عملياً نظام مأزوم. وفي سوريا، حيث الحرب مشتعلة، برز الكلام عن التقسيم بعد التفتيت الذي أصاب البلاد، إلا أن التقسيم غير متاح لأسباب عديدة ولأن الدول الكبرى ودول الجوار لا مصلحة لها بذلك على رغم أن إنهاء النزاع غير ممكن في المدى المنظور. دولة واحدة تم تقسيمها في المنطقة، بمعنى أن دولة جديدة نشأت ونالت اعترافاً دولياً، جنوب السودان، وهي حالة خاصة لا تشبه أوضاع دول المشرق العربي لا ماضياً ولا حاضراً.
لكن لا بد من الاعتراف أن لمقولة المؤامرة مؤيدين كثراً في العالم العربي، لا سيما عندما يأتي الكلام بعد فنجان قهوة أو «دق طاولة» فتنكشف أسرار الكون والدول دفعة واحدة ولو للحظات. ونعود أخيراً إلى سايكس وزميله بيكو اللذين يتحملان، بنظر البعض، مسؤولية ما حلّ بالعالم العربي، من إسرائيل إلى «داعش». ولا عجب أن تحمّل معهم المسؤولية، ولو نظرياً، الشاعر أدونيس، إذ يعتبر أن «العربي توجد في مخيلته ثقافة راسخة تؤكد أنه يولد ويكبر ويموت معصوماً عن الخطأ وأن المخطئ دائماً هو الآخر» (من محاضرة أُلقيت منذ أيام في القاهرة). وسيظل سايكس ومعه بيكو على خطأ، بعد أن أدار طيفهما، بحسب البعض، شؤون المنطقة خلال قرن من الزمن حتى بعد ملاقاة ربهما في ربوع الجنة أو في نار جهنم.

free indian sex stories blog.rewardsrunner.com adult porn stories with animals andincest
coupon rite aid walgreens photo online coupon rx pharmacy card
abortion complications saiftec.com missed abortion
cialis price 20mg read discount cialis pills
viagra 100mg survivingediscovery.com viagra mire jó
crestor effets secondaires crestor vidal crestor compendium
compazine iv open compazine iv
depakin 300 a1softec.com depakin 200
roxithromycin acne roxithromycin hund roxithromycin acne
cialis 5mg cialis cialis prodej
flagyl jarabe flagyl plm flagyl jarabe
nootropil review nootropil nootropil 800 g
cialis coupons from lilly free cialis samples coupon cialis discount coupon
coupons for cialis discount coupons for cialis cialis coupons 2015
late term abortion pill when can you get an abortion pill first trimester abortion pill
addyi menopause addyi suomi addyi 100 mg
cialis manufacturer coupon cialis.com coupon prescription drugs coupons
neurontin gabapentin neurontin gabapentin neurontin 100 mg
price of an abortion pill amazonschools.com herbal abortion pill
how to get naltrexone out of your system low dose naltrexone uk ldn medication
ldn immune system guitar-frets.com implant for alcohol addiction
how to get naltrexone out of your system pallanuoto.dinamicatorino.it what is naltrexone for
other names for naltrexone partickcurlingclub.co.uk naloxone for alcohol abuse
low dose naltrexone hair loss zygonie.com vivitrol wiki
naltrexone solubility charamin.jp ldn capsules
naloxone alcohol treatment myjustliving.com naltrexone for thyroid
naltrexone 50 mg low dose naltrexone online pharmacy ldn and alcohol