Site Visitors Till Now
456573

مبادرة السلام العربية ورقة ضغط أم جائزة ترضية!
مبادرة السلام العربية ورقة ضغط أم جائزة ترضية!
compazine iv compazine dose compazine iv
cialis discount coupons online open cialis coupons online
cytotec abortion read forms of abortion
viagra apotheke viagra kaufen apotheke osterreich viagra kaufen apotheke ohne rezept
acetazolamide cerebral edema acetazolamide blood brain barrier acetazolamide symptoms
amoxicillin dermani haqqinda amoxicilline amoxicillin-rnp
cialis discount coupons prescription coupons cialis manufacturer coupon
pros and cons of abortion abortion price risks of abortion pill
duphaston tablete za odgodu menstruacije warpedfish.co.uk duphaston iskustva
cialis manufacturer coupon cialis.com coupon prescription drugs coupons
price of an abortion pill abraham.thesharpsystem.com non surgical abortion pill
lilly coupons for cialis cialis free coupon new prescription coupon
vivitrol medication site buy low dose naltrexone
naltrexone alcohol side effects myjustliving.com what is naltrexone made of
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


الصفحة الرئيسة
06-08-2016

مبادرة السلام العربية ورقة ضغط أم جائزة ترضية!

النائب د.فريد الخازن

بعد طول انتظار، خصوصاً من المجتمع الدولي، جاءت المبادرة العربية للسلام في 2002 (اعلان بيروت) لتحيي إمكانية إنهاء النزاع العربي ـ الاسرائيلي في إطار حلّ عادل وشامل. المبادرة السعودية التي أطلقها وليّ العهد عبدالله بن عبد العزيز (الملك لاحقاً)، تزامن اعلانها في القمة العربية في بيروت مع الحصار العسكري الاسرائيلي لمقر ياسر عرفات في رام الله.
لم يكن متوقعاً ان تأتي المبادرة بأية نتيجة ملموسة عند اعلانها، بل كانت بمثابة «وديعة» يمكن البناء عليها عندما تنضج ظروف تسوية ممكنة للنزاع على قاعدة قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وانسحاب اسرائيل من الاراضي التي احتلتها تنفيذاً لقراري مجلس الأمن 242 و338. في المقابل، تقيم الدول العربية علاقات طبيعية مع اسرائيل في إطار سلام شامل.
بعد مطالبات من الدول الكبرى، لاسيما الولايات المتحدة، تبلورت مبادرة رسمية تعكس ارادة عربية جامعة لإيجاد حلّ للنزاع على «أسس عادلة»، ردّت عليها اسرائيل بمزيد من التعنّت والاحتلال. جاءت المبادرة بعد توقف المفاوضات العربية ـ الاسرائيلية التي انطلقت في مدريد في العام 1991 وبعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية واستعادة اسرائيل سيطرتها العسكرية الكاملة على مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية كافة.
ثمة كلام متداول عن اعادة احياء المبادرة العربية، لكن في ظل أوضاع أكثر سوءاً مما كانت عليه في العام 2002، أبرز مؤشراتها: الجدار الفاصل الذي أقامته اسرائيل والتوسع في بناء المستوطنات، إضافة الى المطلب الاسرائيلي التعجيزي بالاعتراف بهوية الدولة اليهودية.
الزيارة الاخيرة المعلنة التي قام بها وفد سعودي، غير رسمي في الشكل، برئاسة مسؤول عسكري سابق في الجيش السعودي الى اسرائيل خطوة غير معهودة في السياسة الخارجية السعودية الحذرة والمتكتمة، وما تبعها من كلام عن زيارة مماثلة لوفد من الكنيست الاسرائيلي الى السعودية بحجة اعادة البحث في المبادرة العربية. اذا صحّ هذا الكلام، فإن الضحية الاولى لهذه الخطوة، هي المبادرة العربية نفسها التي بقيت حبراً على ورق منذ اعلانها.
في معادلة موازين القوى الراهنة، المبادرة العربية ورقة يُحسب لها حساب بيد المفاوض العربي، الطرف الفلسطيني تحديدا، المعني الاول بالنزاع الدائر على ارضه وحول مستقبل وجوده، والمغيّب عن الموضوع. سواء كانت خطوة باتجاه التطبيع مع اسرائيل، او ردّ فعل غير مباشر على ايران، أو زيارة الى فلسطين وليس الى اسرائيل، بحسب الوفد السعودي، او لإسباب وغايات غير منظورة، فإن الانفتاح السعودي على اسرائيل ليس تفصيلاً هامشياً، خصوصا بالنسبة الى اسرائيل. والزيارة أتت بعد سلسلة اتصالات ممهدة غير معلنة قام بها الطرفان.
هذه الحركة في الوقت الضائع، اقليميا ودوليا، قد تُعطي اسرائيل دفعا جديدا لمزيد من التهويد والاستيطان والاحتلال بحجة عدم جهوزية الفلسطينيين والعرب للسلام. وهو سلوك اسرائيلي معروف منذ العام 1948، بعدما نجحت تل ابيب في استغلال اية مفاوضات او تقارب، ولو شكلي، لتمرير مطالبها ولجعلها بديلا عن المطلب الاساس بإنهاء الاحتلال. فبدل ان تكون المبادرة العربية ورقة ضغط على اسرائيل في التوقيت المناسب فقد تتحول الى جائزة ترضية للمحتل. وإذا كان المقصود تضييق هامش النفوذ الايراني في فلسطين، فهذه الخطوة لن تؤثر في حركة إيران داخل فلسطين او خارجها، ولا على اعادة وصل ما انقطع بين تركيا واسرائيل.
اذا ما الجدوى من الانفتاح السعودي المفاجئ على اسرائيل، وكيف يمكن توظيفه سياسياً على المستويين الاقليمي والدولي؟ فمع غياب اية مبادرة اميركية لايجاد تسوية للنزاع في زمن الانتخابات الرئاسية، ومع الحروب الدائرة من المحيط الى الخليج، والتنافس في اسرائيل بين يمين متطرف وآخر اكثر تطرفا، فضلا عن الانقسامات الفلسطينية الحادة، كيف يمكن القيام بأي مبادرة مصيرها الفشل الحتمي. فلا التوقيت ملائم ولا المضمون مبلور ولا الهدف واضح. وحدها اسرائيل قادرة ان تستغل أي تحرك عربي او دولي لمصلحتها في ظل انسداد آفاق الحلول على المستويات كافة.
فاذا عجز العرب على مدى نحو قرن ليس عن إلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني فحسب بل عن إيجاد حل عادل للنزاع، فماذا يمكن ان تفعل السعودية او غيرها لحمل اسرائيل على القبول بما كانت رفضته عندما كانت أكثر ضعفا وعندما كان الموقف العربي أكثر قوة وتماسكاً والعالم أكثر اكتراثاً؟

after abortion care open cons of abortion
abortion facts and statistics click late abortion
roxithromycin acne neryx.com roxithromycin acne
discount coupon for mobile free abortion clinics in chicago how to get abortion pill
how to terminate a pregnancy abortions clinics stop abortion
illegal abortion farsettiarte.it side effects of abortion
coupon for cialis cialis coupon code cialis coupon free
cialis trial coupon transfer prescription coupon coupons cialis
coupons for cialis 2016 ouralfreton.co.uk coupons for prescription drugs
viagra uden recept viagra wiki viagra online
vermox cena vermox cena vermox sirup
nootropil review nootropil danmark nootropil 800 g
coupons for cialis cialis manufacturer coupon 2016 cialis coupons 2015
amoxicillin dermani haqqinda mipnet.dk amoxicillin 1000 mg
viagra viagra koupit viagra koupit
naltrexone injection opioid antagonists for alcohol dependence naltrexone for opiate addiction
naltrexone 50 mg low dose naltrexone online pharmacy ldn and alcohol
ldn low dose saveapanda.com natrexone
define naltrexone lasertech.com how long will naltrexone block opiates