Site Visitors Till Now
484786

فريد الخازن: لبنان لم يعُد ساحة والنأي مصلحته
فريد الخازن: لبنان لم يعُد ساحة والنأي مصلحته أكّد عضو تكتّل «التغيير والإصلاح» الدكتور فريد الخازن «أنّها المرّة الأولى التي لا يكون لبنان فيها ساحة لتصفية الحسابات، على الرغم من المتغيّرات الكبرى في المنطقة»، مشيراً إلى «أنّ سوريا دخلت في نفق ولسوء الحظّ قد يحفل بالدماء»، معتبراً «أنّ سياسة النأي بالنفس هي الأفضل والأنسب في هذه المرحلة». وهنا وقائع الحوار. • إرتفع منسوب التوتّر السياسي في لبنان أخيراً في شكل واضح من خلال حدّة التصريحات المتبادلة، فما هي الدوافع والخلفيّات الفعليّة؟ وهل إنّ ذلك مرتبط في جزء منه بالتصعيد الحاصل في الأزمة السوريّة؟ ـ لا أظنّ أنّ هناك توتّراً سياسيّاً، هناك خلافات حول مقاربة المواضيع الملحّة للناس، وملفّات مطروحة مثل الكهرباء والأجور، هذا الأمر هناك خلافات عليه، لكنّ كلّ هذه المسائل غير مرتبطة مباشرة او مداورة بالأزمة في سوريا، هي منفصلة عنها تماماً، هذه الملفّات مرتبطة بقضايا حياتيّة لها علاقة بشؤون الناس اليوميّة للأسف هي مصدر خلل كبير منذ فترة طويلة. المعارضة لها موقف من الحكومة بمعزل عن أداء الحكومة سواء كان جيّداً أو سيّئاً، ومنذ اليوم الأوّل كان هناك موقف يدعو الى إسقاط الحكومة ويعتبرها فاشلة، لأنّ هناك طرفا ليس مشاركا في الحكومة. أمّا المقاربات المختلفة لهذه المواضيع داخل الحكومة فهناك وجهات نظر مختلفة حولها، وأهمّ ما في الأمر أن لا يكون سبب التعطيل أو مصدره الحكومة نفسها. • هل تشعر أنّ هناك مصدر تعطيل داخل الحكومة إذاً؟ ـ في موضوع الكهرباء المعارضة موقفها معروف، يعني أنّه لو كانت هناك خطّة أم لا، فأيّ قرار يتّخذه الوزير باسيل سيلقى معارضة، وهذه النغمة أصبحت معروفة. ولكن لا يجوز ان تكون هناك ايّ إرادة بالتعطيل، بمعنى عدم المساعدة على تسريع تنفيذ الخطّة الموضوعة التي كانت الحكومة وافقت عليها، والتي كانت بدأت في الحكومة السابقة حتى، وهي مشكلة يستفيد من معالجتها كلّ مواطن لبناني بلا استثناء. في الجلسة الاخيرة للأسف جاء التعطيل على يد رئيس الحكومة هذه المرة وتضامن رئيس الجمهورية معه، سواء كان الموضوع حصراً مطالبة رئيس وزراء تكتل التغيير والاصلاح بأن يكونوا ايضاً شركاء في التعيينات او كانت هناك اسباب أُخرى عند رئيس الحكومة دفعته الى تعليق جلسات مجلس الوزراء بالتضامن والتكافل مع رئيس الجمهورية، يمكن التشديد على الآتي: ـ أولا، ان الخلاف على موضوع التعيينات، وبمعزل عن التفاصيل، لا يبرر تعطيل الجلسات. ـ ثانياً ان هذاالاجراء لا يمت بأي صلة الى الدستور لا من قريب ولا من بعيد ، وتعليق عمل السلطة التنفيذية هو بدعة، فهناك ضرورة لتسيير شؤون الناس. ـ ثالثا، المخالفة الاكبر هي ان يكون رئيس الجمهورية وهو حامي الدستور شريكا في هذا القرار. ـ رابعاـ كيف تتم العودة عن هذا القرار؟ بالتوافق حول التعيينات؟..كيف؟ رئيس الحكومة يطالب بحكومة منتجة، كيف يمكن ذلك والجلسات معلقة؟ هذا الإجراء كرد على خلاف داخل الحكومة غير مبرر وغير موجود في الدستور ، وهذا هو المسار التعطيلي بامتياز. • هل يمكن ذلك ان يفجر هذا الاجار الحكومة؟ هل هناك استقالة اذاً؟ ـ كلا، كلا، رئيس الحكومة قال «لا استقالة»، ووزراء التكتل لن يستقيلوا. موضوع الخلاف لا يستأهل هذا الاجراء. المشكلة لا توصل الى استقالة. • هذا في الملفّات الداخلية، تقول إنّ ما يجري إذاً لا علاقة له بما يجري في سوريا؟ ـ كلّا، ما يجري هو خلافات سياسيّة وكيديّة، وليست مواضيع سياسيّة نختلف عليها… • لفتَت تقارير صحافية الى احتمال حدوث اغتيالات في لبنان، خصوصا بعد الكشف أخيراً عن استهداف محتمل للعقيد وسام الحسن واللواء اشرف ريفي ، فهل يأتي ذلك ضمن التصعيد الداخلي؟ أم أنّ هناك أخطاراً حقيقيّة من انكشاف لبنان أمنيّاً؟ ـ أنا أعتقد اليوم أنّ لبنان، مقارنةً مع مراحل سابقة، وضعه الأمني افضل ممّا كان عليه. وفي ضوء التصريحات الاخيرة التي يعتبرها البعض مبالغاً فيها، انا لا ارى انّ لبنان منكشف امنيّاً الآن. طبعاً لبنان معرّض دائماً، ووضعه ليس مستقرّاً تماماً، والحدود ليست مضبوطة تماما، ولكنّنا لسنا اليوم في أزمة داخلية يمكن ان تؤدّي الى عودة مرحلة الاغتيالات. انا لا أرى ذلك، ولا معلومات لديّ. • في أيّ خانة تضع الكشف عن محاولة الاغتيال الأخيرة؟ ـ أنا لا أعرف، هناك كلام، ما هو مصدر هذه المعلومات؟ وزير الداخليّة كان له تعليق أن ليس هناك شيء استثنائيّ في الوقت الحاضر، هناك دائماً تهديدات وأخبار ومعلومات حول مسائل أمنيّة معيّنة، ولكن ليس هناك شيء استثنائيّ. نأمل في أن لا يشهد لبنان مجدّداً أيّ محاولة اغتيال، لكنّني أرى أنّ الوضع لا يشبه أبداً المرحلة السابقة إطلاقاً. لا امتداد إلى لبنان • إذاً ترى أنّ الأزمة في سوريا لم تلامس بعد العمق اللبناني، ليس هناك أيّ خطر من امتداد أيّ مشاكل طائفيّة أو مذهبيّة إلى لبنان؟ ـ للمرّة الأولى منذ نحو 20 إلى 30 عاماً، تحصل أحداث كبيرة وغير مسبوقة في العالم العربي تحت عنوان الربيع العربي، وللمرّة الأولى لا يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات كما كان يحصل في مراحل سابقة، وهذا أمر جيّد وله أسبابه: ففي المراحل السابقة كانت الخلافات في المنطقة بين الانظمة والقيادات العربية، وكان فلان ضدّ فلان، او نظام ضدّ نظام، الأمر الذي كان يجعل دائما لبنان ممرّاً او معبراً لكلّ النزاعات العربية. اليوم طبيعة الأزمات هي داخل الدول وتستهدف الأنظمة الحاكمة. وقد رأينا ما حصل في مصر وتونس وليبيا واليمن، واليوم هناك أزمة كبيرة في سوريا. بالنسبة الى سوريا، نحن نتأثّر بما يحصل هناك أكثر من أيّ بلد آخر، لكنّ التأثير حصل في الموضوع الاقتصادي. فقد تأثر لبنان اقتصاديّاً وسيتأثر أكثر لأسباب بديهيّة، لأنّ سوريا هي ممرّنا البرّي الى العالم العربي. وسياسيّا هناك تأثير ممّا سيحصل في سوريا وكيف ستنتهي هذه الأزمة. لكن أمنيّا أنا لا أرى انّ ما يحصل في سوريا سيمتدّ الى الداخل اللبناني، ولا أرى أيّ رابط بين طبيعة الأزمة السوريّة، وهي الانقسام والمواجهة بين النظام والمعارضة، وبين النظام وفريق مسلّح داخل سوريا، ليس لذلك أيّ امتداد الى لبنان، خلافاً لما كان يحصل في مراحل سابقة عندما تكون هناك ازمة بين الفلسطينيّين وسوريا مثلاً، وبين العراق وسوريا الخ... الجانب الأمني والعسكري من الأزمة السوريّة لن يمتدّ الى لبنان، وليس هناك من طرف أمنيّ أو عسكريّ مرتبط بذلك النزاع بأيّ شكل من الأشكال. النأي لمصلحة لبنان • ولكن هناك اتّهامات، فقد سمعنا وزير الدفاع أخيراً يتحدّث عن تسلّل عناصر "القاعدة" من لبنان إلى سوريا، وهناك اتّهات سوريّة بتهريب أسلحة عبر الحدود اللبنانية أيضاً. فكيف للبنان أن ينأى بنفسه عن هذه الاتّهامات؟ ـ سياسة "النأي بالنفس" أو سياسة عدم الاقتراب من النار المشتعلة في سوريا من كلّ جوانبها هي لمصلحة لبنان. تاريخيّاً لم نكن نريد لسوريا أن تتدخّل في شؤوننا، ولا مصلحة لنا ولا سبب لنتدخّل في شؤونها. أمّا الوضع على الحدود بين لبنان وسوريا، ونحن نعلم أنّ هذه الحدود مفتوحة وهي كبيرة، فقد يشهد مناوشات أو مشكلات محدودة، وقد حصل ذلك ويمكن أن يتكرّر، لكن لا علاقة لذلك بقرار الدولة اللبنانية وربطه بما يحصل في سوريا. اليوم هناك نزاع مفتوح في سوريا، لا نعلم متى ينتهي وكيف سيتطوّر، ويبدو واضحاً أنّه يذهب في اتّجاه المزيد من العنف. قد تحصل إذاً مناوشات أو أحداث معيّنة على الحدود بين سوريا والأردن وسوريا والعراق وسوريا وتركيا وبالتالي سوريا ولبنان. ليس هناك شيء استثنائيّ، وكلّ هذا الكلام مبالَغ فيه، والفريق الذي يتكلّم عنه يحاول التفتيش عن رابط ما أو موضوع للتحدّث عنه. أمّا "القاعدة" فتمّ الحديث عنها والتوضيح أنّ المستهدف ليس بلدة عرسال، وتمّ ربطه بالتفجير الذي حصل في دمشق، ثمّ حصلت انفجارات لاحقة... فهل لذلك علاقة بتصريح وزير الدفاع؟ هناك وضع امنيّ سيّئ جدّاً في سوريا... وفي رأيي أنّ هناك مبالغةً وافتعالَ كلام كبير حول وجود رابط أو تنسيق بين كلام وزير الدفاع وبين ما حصل في سوريا. فهناك حصلت تفجيرات ومن الممكن ان تحصل انفجارات جديدة، ما علاقة ذلك إذاً بكلام وزير الدفاع؟ تداعيات كبيرة على المنطقة • تقول إنّ العنف يتّجه إلى مزيد من الاتّساع في سوريا على رغم الضغوط الدولية للوصول إلى حلّ سلميّ. إلى أيّ مدى يستطيع لبنان أن يستمرّ إذاً في سياسة النأي بالنفس في ظلّ الحدود البرّية المفتوحة؟ هل هناك حصانة ما؟ ـ طبيعة الأزمة في سوريا ليست مرتبطة أساساً بلبنان، وليست أزمة بين النظام ودولة أخرى أو لها بُعد إقليمي بين سوريا ودولة عربية أخرى. هذا نزاع داخلي له امتدادات وتدخّلات خارجية، ولكنّ النزاع هو بين فريق السلطة وفريق آخر مع كلّ تداعياته الخارجيّة. لا مصلحة للبنان في ان يكون طرفاً في هذا النزاع. وأنا أعطيك رأياً شخصيّاً، لا لدعم النظام ولا لدعم أيّ فريق آخر، مصلحتنا أن لا نتدخّل في الشأن السوري وإنْ تدخّلنا فذلك لا يقدّم ولا يؤخّر. علينا تحصين الوضع اللبناني إلى أقصى الدرجات، ونتمنّى ألّا تقع سوريا في حال الفوضى العارمة والحرب الأهليّة لأنّ ذلك إذا حصل، لا سمح الله، ستكون له تداعيات كبيرة سياسيّة ومعنويّة، ليس فقط على لبنان، بل على العراق وعلى كلّ العالم العربي. سوريا هي مثل العراق، دولة مركزية وكبرى في النظام الاقليمي العربي. عندما انهار النظام في العراق حصل الاجتياح وكلّ المتغيّرات، وتداعيات العراق تحتاج ربّما الى خمسين عاماً لكي تنتهي. أمّا إذا حصل تغيير في تونس، أو ليبيا أو اليمن فهي ليست دوَلا في المركز. أمّا إذا حصلت فوضى كبرى في سوريا فلا يعود الموضوع يخصّ لبنان فحسب، بل يصبح الموضوع اقليميّاً تتأثر به المنطقة كلّها، ويبرز الموضوع المذهبي أيضاً. هذا ليس موضوعاً صغيراً... حسابات خاطئة • الحكومة اللبنانية تنأى بنفسها ولكنْ هناك فريق لبنانيّ وهو حزب الله يدعم النظام السوريّ، وحتّى النائب ميشال عون يدافع عن هذا النظام، هل هذا الموقف حكيم في رأيك؟ ـ هناك موقف مبدئيّ اتّخذه حزب الله وتطوّر بحسب الوضع في سوريا، ولكنّه يتوقف عند هذا الحدّ، حزب الله ليس داخلاً في الأزمة السوريّة لا من قريب ولا من بعيد. كذلك الامر بالنسبة الى العماد عون الذي قال في اساس كلامه عندما كانت الأزمة في بدايتها إنّ هناك حاجة الى إصلاح النظام، وذلك يتطلّب حواراً وليس مواجهة، لأنّ المواجهة تجرّ المواجهة. الآن أصبحنا في مرحلة أُخرى ووضع آخر. ايضا هناك كلام صدر عن الرئيس سعد الحريري يدعو الى إسقاط النظام، أي دخلنا الى تفاصيل التفاصيل في الأزمة السوريّة. هل هذا هو الموقف المطلوب؟ وهل يعطينا هنا في لبنان مردوداً إيجابيّاً؟ المراهنة على إسقاط النظام وكأنّ ذلك يمكن ان يحسّن الوضع الداخلي لفريق معيّن مثلما كانت المراهنات في مراحل سابقة عندما كانت الأزمات وطبيعتها مختلفة عن اليوم، هذا حساب خاطئ. من يراهن على ذلك مخطئ لأنّنا لا يمكننا توظيف نتيجة الحدث في سوريا لمصلحة أيّ فريق، بمعنى آخر أنّ لبنان كان سابقا ساحة مفتوحة، وكان هناك تداخل بين الوضع اللبناني والحدث الاقليمي، اليوم لم يعد لبنان هذه الساحة، هناك ساحات في مصر وليبيا وسوريا واليمن… والمراهنة على انّني استطيع البناء على ما سيحصل في سوريا هي تفكير خاطئ. لا بل إنّ الخطورة هي أنّنا لا نعرف كيف ستنتهي الأزمة السورية، ومتى ستنتهي، وإلى أيّ نتيجة وبأيّ أضرار، لأنّ هذه الأزمة فيها عنف وسلاح ودم. هذه أزمة تطاول رأس النظام، وكلام الجامعة العربية واضح، فهي تقول للأسد تنحّى، هذه ليست أزمة بسيطة. من يمكنه ان يعرف كيف ستنتهي ومتى ستنتهي حتى يراهن على ما يمكن جلبه في مرحلة ما بعد سقوط النظام؟ أزمة في نفق • تعتبر إذاً أنّه لا يمكن التنبُّؤ بما يحصل، ألا يستطيع النظام في رأيك إمساك الوضع على الأرض؟ ـ مهما كان الاتّجاه الذي ستتّخذه الأزمة، هناك دم، لم يعد هناك مفاوضات. وهذا أمر مؤسف جدّاً لسوريا وشعبها والمنطقة. دعيني أعطيك صورة: الأزمة السوريّة هي الآن في نفق، لا نعرف أين النفق وفي أيّ موقع، ولا نعرف طول هذا النفق، ما يحصل اليوم من محاولة تدويل وغيرها من الأساليب والوسائل هو لأنّ لا أحد يعرف ماذا سيحصل في سوريا... كما قلت سوريا دولة مركزية في محيطها الاقليمي، هي دولة أساسية، وأيّ تصدّع فيها أيّاً تكن نتيجته بمعزل عن الرابح والخاسر ستكون لها اهتزازات وارتدادات في المنطقة سواء استقرّ النظام أو ربحت المعارضة أو عمّت الفوضى ووقعت حرب أهليّة. لم يعد الموضوع تحالف فريق داخلي مع النظام في سوريا أو ضدّه أو كما كانت سوريا تفعل في السابق... كلّ هذا المشهد بتفاصيله تبدّل، ومن لا يزال لا يرى ذلك في لبنان يكون كمن يقرأ خطأً. إحتمالات الحرب الإقليميّة • هل هناك تزايد لاحتمالات المواجهة في المنطقة؟ هل نحن أمام حرب إقليميّة؟ ـ هناك تركيز دوليّ كبير على إيران، وتشديد كبير غير مسبوق في العقوبات، جزء منه له علاقة بالبرنامج النووي الإيراني، وجزء آخر له علاقة بالوضع في سوريا، وجزء ثالث له علاقة بردود إيران في مضيق هرمز. هناك تصعيد في المواقف لدى جميع الأطراف في هذا الموضوع، في الاقتصاد والسياسة وعكسيّا. لكن لا أظنّ أنّ هذا الوضع، على رغم التصعيد الذي نراه، سيؤدّي الى صدام عسكري، هذه مسألة الاقتصاد العالمي والمنطقة بأسرها. أنا لا أرى أنّ هناك مواجهة قريبة، لكن هناك وضع متوتّر في المنطقة وسيزداد توتّراً وتزداد المواجهة اقتصاديّا على طهران أكثر. • على رغم التهديدات الإسرائيليّة الأخيرة بضرب إيران؟ ـ التهديدات الإسرائيلية يوميّة وعمرها خمس الى ستّ سنوات، والكلام الاسرائيلي عن إيران معروف، ليست هناك أيّ ظروف او وضع جديد اقليمي ودولي يؤدّي الى عملية عسكريّة اسرائيلية ضدّ ايران. أمّا الكلام الاسرائيلي عن ايران والسلاح النووي فليس جديدا، الكلام الجدّي هو الكلام الاميركي والموقف الاوروبّي.
uses of ciprofloxacin what is ciprofloxacin used for ciprofloxacin 250mg tablets side effects
coupons for cialis read discount card for prescription drugs
kosten viagra apotheek http://viagrapillenkruidvat.com sildenafil bestellen
drug coupons open drug coupon card
ibuprofen 400 mg nedir ibuprofen tablet ibuprofen tablet
how much abortion cost reasons for abortion abortion clinic dallas tx
after abortion care britmilk.co.uk cons of abortion
cialis coupon card click coupons for prescription medications
manufacturer coupons for prescription drugs free printable cialis coupons online cialis coupons
levoxacin effetti collaterali bioselect-us.com levoxacin
best coupons websites best restaurant coupon sites top coupon websites
priligy apteekki pallanuoto.dinamicatorino.it priligy kokemuksia
cialis trial coupon transfer prescription coupon coupons cialis
amoxicillin al 1000 amoxicillin-rnp amoxicillin antibiyotik fiyat
cialis 5 mg cialis 20 cialis tablet
clomid tapasztalatok partickcurlingclub.co.uk clomid tapasztalatok
vermox vermox sirup vermox
lamisil cream lamisil comprimidos lamisil cream
lilly cialis coupons adlerhohenems.com free coupon for cialis
nootropil review nootropil danmark nootropil 800 g
vermox alkohol mcmurray.biz vermox prodej
home abortion pill methods acnc.com low cost abortion pill
neurontin cena neurontin diskuze neurontin alkohol
duphaston tablete duphaston iskustva duphaston tablete kako se piju
price of an abortion pill abortion pill methods herbal abortion pill
voltaren jel voltaren gel voltaren ampul
naltrexone studies go low dose naloxone
vivitrol medication nalrexone buy low dose naltrexone
how to get naltrexone out of your system low dose naltrexone uk ldn medication
low dose naltrexone hair loss zygonie.com vivitrol wiki
ldn low dose saveapanda.com natrexone
naltrexone low dose side effects blog.jrmissworld.com ldn for fibromyalgia
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


فريد الخازن: لبنان لم يعُد ساحة والنأي مصلحته

أكّد عضو تكتّل «التغيير والإصلاح» الدكتور فريد الخازن «أنّها المرّة الأولى التي لا يكون لبنان فيها ساحة لتصفية الحسابات، على الرغم من المتغيّرات الكبرى في المنطقة»، مشيراً إلى «أنّ سوريا دخلت في نفق ولسوء الحظّ قد يحفل بالدماء»، معتبراً «أنّ سياسة النأي بالنفس هي الأفضل والأنسب في هذه المرحلة». وهنا وقائع الحوار.

إرتفع منسوب التوتّر السياسي في لبنان أخيراً في شكل واضح من خلال حدّة التصريحات المتبادلة، فما هي الدوافع والخلفيّات الفعليّة؟ وهل إنّ ذلك مرتبط في جزء منه بالتصعيد الحاصل في الأزمة السوريّة؟

ـ لا أظنّ أنّ هناك توتّراً سياسيّاً، هناك خلافات حول مقاربة المواضيع الملحّة للناس، وملفّات مطروحة مثل الكهرباء والأجور، هذا الأمر هناك خلافات عليه، لكنّ كلّ هذه المسائل غير مرتبطة مباشرة او مداورة بالأزمة في سوريا، هي منفصلة عنها تماماً، هذه الملفّات مرتبطة بقضايا حياتيّة لها علاقة بشؤون الناس اليوميّة للأسف هي مصدر خلل كبير منذ فترة طويلة. المعارضة لها موقف من الحكومة بمعزل عن أداء الحكومة سواء كان جيّداً أو سيّئاً، ومنذ اليوم الأوّل كان هناك موقف يدعو الى إسقاط الحكومة ويعتبرها فاشلة، لأنّ هناك طرفا ليس مشاركا في الحكومة. أمّا المقاربات المختلفة لهذه المواضيع داخل الحكومة فهناك وجهات نظر مختلفة حولها، وأهمّ ما  في الأمر أن لا يكون سبب التعطيل أو مصدره  الحكومة نفسها

هل تشعر أنّ هناك مصدر تعطيل داخل الحكومة إذاً؟

ـ في موضوع الكهرباء المعارضة موقفها معروف، يعني أنّه لو كانت هناك خطّة أم لا، فأيّ قرار يتّخذه الوزير باسيل سيلقى معارضة، وهذه النغمة أصبحت معروفة. ولكن لا يجوز ان تكون هناك ايّ إرادة بالتعطيل، بمعنى عدم المساعدة على تسريع تنفيذ الخطّة الموضوعة التي كانت الحكومة وافقت عليها، والتي كانت بدأت في الحكومة السابقة حتى، وهي مشكلة يستفيد من معالجتها كلّ مواطن لبناني بلا استثناء.

في الجلسة الاخيرة للأسف جاء التعطيل على يد رئيس الحكومة هذه المرة وتضامن رئيس الجمهورية معه، سواء كان الموضوع حصراً مطالبة رئيس وزراء تكتل التغيير والاصلاح بأن يكونوا ايضاً شركاء في التعيينات او كانت هناك اسباب أُخرى عند رئيس الحكومة دفعته الى تعليق جلسات مجلس الوزراء بالتضامن والتكافل مع رئيس الجمهورية، يمكن التشديد على الآتي:

ـ أولا، ان الخلاف على موضوع التعيينات، وبمعزل عن التفاصيل، لا يبرر تعطيل الجلسات

ـ ثانياً ان هذاالاجراء لا يمت بأي صلة الى الدستور لا من قريب ولا من بعيد ، وتعليق عمل السلطة التنفيذية هو بدعة، فهناك ضرورة لتسيير شؤون الناس

ـ ثالثا، المخالفة الاكبر هي ان يكون رئيس الجمهورية وهو حامي الدستور شريكا في هذا القرار

ـ رابعاـ كيف تتم العودة عن هذا القرار؟ بالتوافق حول التعيينات؟..كيف؟ رئيس الحكومة يطالب بحكومة منتجة، كيف يمكن ذلك والجلسات معلقة؟ هذا الإجراء كرد على خلاف داخل الحكومة غير مبرر وغير موجود في الدستور ، وهذا هو المسار التعطيلي بامتياز.

هل يمكن ذلك ان يفجر هذا الاجار الحكومة؟ هل هناك استقالة اذاً؟

ـ كلا، كلا، رئيس الحكومة قال «لا استقالة»، ووزراء التكتل لن يستقيلوا. موضوع الخلاف لا يستأهل هذا الاجراء. المشكلة لا توصل الى استقالة.

هذا في الملفّات الداخلية، تقول إنّ ما يجري إذاً لا علاقة له بما يجري في سوريا؟

ـ كلّا، ما يجري هو خلافات سياسيّة وكيديّة، وليست مواضيع سياسيّة نختلف عليها

لفتَت تقارير صحافية الى احتمال حدوث اغتيالات في لبنان، خصوصا بعد الكشف أخيراً عن استهداف محتمل للعقيد وسام الحسن واللواء اشرف ريفي ، فهل يأتي ذلك ضمن التصعيد الداخلي؟ أم أنّ هناك أخطاراً حقيقيّة من انكشاف لبنان أمنيّاً؟

ـ أنا أعتقد اليوم أنّ لبنان، مقارنةً مع مراحل سابقة، وضعه الأمني افضل ممّا كان عليه. وفي ضوء التصريحات الاخيرة التي يعتبرها البعض مبالغاً فيها، انا لا ارى انّ لبنان منكشف امنيّاً الآن. طبعاً لبنان معرّض دائماً، ووضعه ليس مستقرّاً تماماً، والحدود ليست مضبوطة تماما، ولكنّنا لسنا اليوم في أزمة داخلية يمكن ان تؤدّي الى عودة مرحلة الاغتيالات. انا لا أرى ذلك، ولا معلومات لديّ.

في أيّ خانة تضع الكشف عن محاولة الاغتيال الأخيرة؟

ـ أنا لا أعرف، هناك كلام، ما هو مصدر هذه المعلومات؟ وزير الداخليّة كان له تعليق أن ليس هناك شيء استثنائيّ في الوقت الحاضر، هناك دائماً تهديدات وأخبار ومعلومات حول مسائل أمنيّة معيّنة، ولكن ليس هناك شيء استثنائيّ. نأمل في أن لا يشهد لبنان مجدّداً أيّ محاولة اغتيال، لكنّني أرى أنّ الوضع لا يشبه أبداً المرحلة السابقة إطلاقاً.

لا امتداد إلى لبنان

إذاً ترى أنّ الأزمة في سوريا لم تلامس بعد العمق اللبناني، ليس هناك أيّ خطر من امتداد أيّ مشاكل طائفيّة أو مذهبيّة إلى لبنان؟

ـ للمرّة الأولى منذ نحو 20 إلى 30 عاماً، تحصل أحداث كبيرة وغير مسبوقة في العالم العربي تحت عنوان الربيع العربي، وللمرّة الأولى لا يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات كما كان يحصل في مراحل سابقة، وهذا أمر جيّد وله أسبابه: ففي المراحل السابقة كانت الخلافات في المنطقة بين الانظمة والقيادات العربية، وكان فلان ضدّ فلان، او نظام ضدّ نظام، الأمر الذي كان يجعل دائما لبنان ممرّاً او معبراً لكلّ النزاعات العربية. اليوم طبيعة الأزمات هي داخل الدول وتستهدف الأنظمة الحاكمة. وقد رأينا ما حصل في مصر وتونس وليبيا واليمن، واليوم هناك أزمة كبيرة في سوريا. بالنسبة الى سوريا، نحن نتأثّر بما يحصل هناك أكثر من أيّ بلد آخر، لكنّ التأثير حصل في الموضوع الاقتصادي. فقد تأثر لبنان اقتصاديّاً وسيتأثر أكثر لأسباب بديهيّة، لأنّ سوريا هي ممرّنا البرّي الى العالم العربي. وسياسيّا هناك تأثير ممّا سيحصل في سوريا وكيف ستنتهي هذه الأزمة. لكن أمنيّا أنا لا أرى انّ ما يحصل في سوريا سيمتدّ الى الداخل اللبناني، ولا أرى أيّ رابط بين طبيعة الأزمة السوريّة، وهي الانقسام والمواجهة بين النظام والمعارضة، وبين النظام وفريق مسلّح داخل سوريا، ليس لذلك أيّ امتداد الى لبنان، خلافاً لما كان يحصل في مراحل سابقة عندما تكون هناك ازمة بين الفلسطينيّين وسوريا مثلاً، وبين العراق وسوريا الخ... الجانب الأمني والعسكري من الأزمة السوريّة لن يمتدّ الى لبنان، وليس هناك من طرف أمنيّ أو عسكريّ مرتبط بذلك النزاع بأيّ شكل من الأشكال.

النأي لمصلحة لبنان

ولكن هناك اتّهامات، فقد سمعنا وزير الدفاع أخيراً يتحدّث عن تسلّل عناصر "القاعدة" من لبنان إلى سوريا، وهناك اتّهات سوريّة بتهريب أسلحة عبر الحدود اللبنانية أيضاً. فكيف للبنان أن ينأى بنفسه عن هذه الاتّهامات؟

ـ سياسة "النأي بالنفس" أو سياسة عدم الاقتراب من النار المشتعلة في سوريا من كلّ جوانبها هي لمصلحة لبنان. تاريخيّاً لم نكن نريد لسوريا أن تتدخّل في شؤوننا، ولا مصلحة لنا ولا سبب لنتدخّل في شؤونها. أمّا الوضع على الحدود بين لبنان وسوريا، ونحن نعلم أنّ هذه الحدود مفتوحة وهي كبيرة، فقد يشهد مناوشات أو مشكلات محدودة، وقد حصل ذلك ويمكن أن يتكرّر، لكن لا علاقة لذلك بقرار الدولة اللبنانية وربطه بما يحصل في سوريا. اليوم هناك نزاع مفتوح في سوريا، لا نعلم متى ينتهي وكيف سيتطوّر، ويبدو واضحاً أنّه يذهب في اتّجاه المزيد من العنف. قد تحصل إذاً مناوشات أو أحداث معيّنة على الحدود بين سوريا والأردن وسوريا والعراق وسوريا وتركيا وبالتالي سوريا ولبنان. ليس هناك شيء استثنائيّ، وكلّ هذا الكلام مبالَغ فيه، والفريق الذي يتكلّم عنه يحاول التفتيش عن رابط ما أو موضوع للتحدّث عنه. أمّا "القاعدة" فتمّ الحديث عنها والتوضيح أنّ المستهدف ليس بلدة عرسال، وتمّ ربطه بالتفجير الذي حصل في دمشق، ثمّ حصلت انفجارات لاحقة... فهل لذلك علاقة بتصريح وزير الدفاع؟ هناك وضع امنيّ سيّئ جدّاً في سوريا... وفي رأيي أنّ هناك مبالغةً وافتعالَ كلام كبير حول وجود رابط أو تنسيق بين كلام وزير الدفاع وبين ما حصل في سوريا. فهناك حصلت تفجيرات ومن الممكن ان تحصل انفجارات جديدة، ما علاقة ذلك إذاً بكلام وزير الدفاع؟

تداعيات كبيرة على المنطقة

تقول إنّ العنف يتّجه إلى مزيد من الاتّساع في سوريا على رغم الضغوط الدولية للوصول إلى حلّ سلميّ. إلى أيّ مدى يستطيع لبنان أن يستمرّ إذاً في سياسة النأي بالنفس في ظلّ الحدود البرّية المفتوحة؟ هل هناك حصانة ما؟

ـ طبيعة الأزمة في سوريا ليست مرتبطة أساساً بلبنان، وليست أزمة بين النظام ودولة أخرى أو لها بُعد إقليمي بين سوريا ودولة عربية أخرى. هذا نزاع داخلي له امتدادات وتدخّلات خارجية، ولكنّ النزاع هو بين فريق السلطة وفريق آخر مع كلّ تداعياته الخارجيّة. لا مصلحة للبنان في ان يكون طرفاً في هذا النزاع. وأنا أعطيك رأياً شخصيّاً، لا لدعم النظام ولا لدعم أيّ فريق آخر، مصلحتنا أن لا نتدخّل في الشأن السوري وإنْ تدخّلنا فذلك لا يقدّم ولا يؤخّر. علينا تحصين الوضع اللبناني إلى أقصى الدرجات، ونتمنّى ألّا تقع سوريا في حال الفوضى العارمة والحرب الأهليّة لأنّ ذلك إذا حصل، لا سمح الله، ستكون له تداعيات كبيرة سياسيّة ومعنويّة، ليس فقط على لبنان، بل على العراق وعلى كلّ العالم العربي. سوريا هي مثل العراق، دولة مركزية وكبرى في النظام الاقليمي العربي. عندما انهار النظام في العراق حصل الاجتياح وكلّ المتغيّرات، وتداعيات العراق تحتاج ربّما الى خمسين عاماً لكي تنتهي. أمّا إذا حصل تغيير في تونس، أو ليبيا أو اليمن فهي ليست دوَلا في المركز. أمّا إذا حصلت فوضى كبرى في سوريا فلا يعود الموضوع يخصّ لبنان فحسب، بل يصبح الموضوع اقليميّاً تتأثر به المنطقة كلّها، ويبرز الموضوع المذهبي أيضاً. هذا ليس موضوعاً صغيراً...

حسابات خاطئة

الحكومة اللبنانية تنأى بنفسها ولكنْ هناك فريق لبنانيّ وهو حزب الله يدعم النظام السوريّ، وحتّى النائب ميشال عون يدافع عن هذا النظام، هل هذا الموقف حكيم في رأيك؟

ـ هناك موقف مبدئيّ اتّخذه حزب الله وتطوّر بحسب الوضع في سوريا، ولكنّه يتوقف عند هذا الحدّ، حزب الله ليس داخلاً في الأزمة السوريّة لا من قريب ولا من بعيد. كذلك الامر بالنسبة الى العماد عون الذي قال في اساس كلامه عندما كانت الأزمة في بدايتها إنّ هناك حاجة الى إصلاح النظام، وذلك يتطلّب حواراً وليس مواجهة، لأنّ المواجهة تجرّ المواجهة. الآن أصبحنا في مرحلة أُخرى ووضع آخر. ايضا هناك كلام صدر عن الرئيس سعد الحريري يدعو الى إسقاط النظام، أي دخلنا الى تفاصيل التفاصيل في الأزمة السوريّة. هل هذا هو الموقف المطلوب؟ وهل يعطينا هنا في لبنان مردوداً إيجابيّاً؟ المراهنة على إسقاط النظام وكأنّ ذلك يمكن ان يحسّن الوضع الداخلي لفريق معيّن مثلما كانت المراهنات في مراحل سابقة عندما كانت الأزمات وطبيعتها مختلفة عن  اليوم، هذا حساب خاطئ. من يراهن على ذلك مخطئ لأنّنا لا يمكننا توظيف نتيجة الحدث في سوريا لمصلحة أيّ فريق، بمعنى آخر أنّ لبنان كان سابقا ساحة مفتوحة، وكان هناك تداخل بين الوضع اللبناني والحدث الاقليمي، اليوم لم يعد لبنان هذه الساحة، هناك ساحات في مصر وليبيا وسوريا واليمن… والمراهنة على انّني استطيع البناء على ما سيحصل في سوريا هي تفكير خاطئ. لا بل إنّ الخطورة هي أنّنا لا نعرف كيف ستنتهي الأزمة السورية، ومتى ستنتهي، وإلى أيّ نتيجة وبأيّ أضرار، لأنّ هذه الأزمة فيها عنف وسلاح ودم. هذه أزمة تطاول رأس النظام، وكلام الجامعة العربية واضح، فهي تقول للأسد تنحّى، هذه ليست أزمة بسيطة. من يمكنه ان يعرف كيف ستنتهي ومتى ستنتهي حتى يراهن على ما يمكن جلبه في مرحلة ما بعد سقوط النظام؟

أزمة في نفق

 

تعتبر إذاً أنّه لا يمكن التنبُّؤ بما يحصل، ألا يستطيع النظام في رأيك إمساك الوضع على الأرض؟

ـ مهما كان الاتّجاه الذي ستتّخذه الأزمة، هناك دم، لم يعد هناك مفاوضات. وهذا أمر مؤسف جدّاً لسوريا وشعبها والمنطقة. دعيني أعطيك صورة: الأزمة السوريّة هي الآن في نفق، لا نعرف أين النفق وفي أيّ موقع، ولا نعرف طول هذا النفق، ما يحصل اليوم من محاولة تدويل وغيرها من الأساليب والوسائل هو لأنّ لا أحد يعرف ماذا سيحصل في سوريا... كما قلت سوريا دولة مركزية في محيطها الاقليمي، هي دولة أساسية، وأيّ تصدّع فيها أيّاً تكن نتيجته بمعزل عن الرابح والخاسر ستكون لها اهتزازات وارتدادات في المنطقة سواء استقرّ النظام أو ربحت المعارضة أو عمّت الفوضى ووقعت حرب أهليّة. لم يعد الموضوع تحالف فريق داخلي مع النظام في سوريا أو ضدّه أو كما كانت سوريا تفعل في السابق... كلّ هذا المشهد بتفاصيله تبدّل، ومن لا يزال لا يرى ذلك في لبنان يكون كمن يقرأ خطأً.

إحتمالات الحرب الإقليميّة

هل هناك تزايد لاحتمالات المواجهة في المنطقة؟ هل نحن أمام حرب إقليميّة؟

ـ هناك تركيز دوليّ كبير على إيران، وتشديد كبير غير مسبوق في العقوبات، جزء منه له علاقة بالبرنامج النووي الإيراني، وجزء آخر له علاقة بالوضع في سوريا، وجزء ثالث له علاقة بردود إيران في مضيق هرمز. هناك تصعيد في المواقف لدى جميع الأطراف في هذا الموضوع، في الاقتصاد والسياسة وعكسيّا. لكن لا أظنّ أنّ هذا الوضع، على رغم التصعيد الذي نراه، سيؤدّي الى صدام عسكري، هذه مسألة الاقتصاد العالمي والمنطقة بأسرها. أنا لا أرى أنّ هناك مواجهة قريبة، لكن هناك وضع متوتّر في المنطقة وسيزداد توتّراً وتزداد المواجهة اقتصاديّا على طهران أكثر.

على رغم التهديدات الإسرائيليّة الأخيرة بضرب إيران؟

ـ التهديدات الإسرائيلية يوميّة وعمرها خمس الى ستّ سنوات، والكلام الاسرائيلي عن إيران معروف، ليست هناك أيّ ظروف او وضع جديد اقليمي ودولي يؤدّي الى عملية عسكريّة اسرائيلية ضدّ ايران. أمّا الكلام الاسرائيلي عن ايران والسلاح النووي فليس جديدا، الكلام الجدّي هو الكلام الاميركي والموقف الاوروبّي.

 

3rd trimester abortion wrightcontractingsi.com where is an abortion clinic
signs of unfaithful husband how to catch a cheater women who cheat with married men
cephalexin 750mg mudwise.com zovirax
coupon for free viagra blog.plazacutlery.com prescription drug discount cards
prescription discounts cards liberitutti.info viagra coupon code
can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone
abortion pill abortion pill abortion pill
blood sugar levels sildenafil and diabetes
cialis duree action cialis duree action cialis duree action
drug coupons free coupon for cialis drug coupon card
naproxen migraine naproxen kruidvat naproxen migraine
cialis walgreen coupon cheap cialis cialis 20mg
after abortion care britmilk.co.uk cons of abortion
vitamin c abortion free abortion clinics how much are abortion pills
how to terminate a pregnancy abortions clinics stop abortion
generic for crestor 40 mg crestor generic price crestor price comparison
losartankalium krka bivirkninger losartan pro medicin losartan jubilant
naltrexone prescription naltrexone alcoholism medication what does naltrexone feel like
viagra uden recept viagra wiki viagra online
nootropil buy sporturfintl.com nootropil danmark
lamisil cream lamisil comprimidos lamisil cream
lilly cialis coupons prescriptions coupons free coupon for cialis
cialis tadalafil cialis pris cialis wiki
vermox alkohol mcmurray.biz vermox prodej
cialis savings and coupons aldwych-international.com 2015 cialis coupon
amoxicillin dermani haqqinda amoxicillin amoxicillin 1000 mg
viagra viagra recenze viagra koupit
voltaren jel voltaren patch voltaren ampul
lilly coupons for cialis cialis free coupon new prescription coupon
naltrexone tab 50mg site naltrexone in the treatment of alcohol dependence
ldn immune system guitar-frets.com implant for alcohol addiction
side effects low dose naltrexone ld naltrexone low dose naltrexone allergies
other names for naltrexone partickcurlingclub.co.uk naloxone for alcohol abuse
low dose naltrexone hair loss read vivitrol wiki
naloxone alcohol treatment myjustliving.com naltrexone for thyroid
naltrexone 50 mg link ldn and alcohol