Site Visitors Till Now
529448

الخازن لـ"البلد":القلق على مسيحيي الشرق مشروع
 
 

Print
Submit Article to a friend
 

 


الخازن لـ"البلد":القلق على مسيحيي الشرق مشروع

النائب الشيخ فريد الخازن (تصوير: فضل عيتاني)هل أنت متأكد أنك تريد حفظ هذا الخبر؟

نعم    لا

Description: loading

·         بيار عقيقي, الاثنين 17 تشرين الأول 2011 07:11

"المحكمة موضوع خلافي واستقالة الحكومة لن تفيد"... "لا يُمكن تشبيه العالم العربي بأوروبا الشرقية، هناك كانت قاطرة اسمها اوروبا الغربية تسند أوروبا الشرقية، أما هنا فإننا نختبر المرحلة الانتقالية للمرة الأولى في العالم العربي"... "لبنان ليس دولة مارقة لتُفرض عليه العقوبات" وغيرها من المواقف التي أطلقها عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب فريد الخازن لـ"صدى البلد".

هل من نهاية سعيدة لموضوع تمويل المحكمة الدولي، وهل ستصلون الى التصويت؟

تمويل المحكمة هو موضوع خلافي في السياسة وليس
فقط في القانون، والمآخذ كثيرة، تبدأ من تسريب التحقيقات وقضية شهود الزور. وفي النتيجة فإن المجتمع الدولي يتشكّل من دول لها مصالح، وفي كل المحاكم الدولية السابقة كانت الدول تتدخّل، خصوصا الولايات المتحدة. كما أن هناك نقطة مهمة، ففي المحاكم السابقة كان يُحاكم قادة أصبحوا خارج السلطة، بالتالي لا يُمكن تبسيط الموضوع. الآن موقفنا من التمويل أكده العماد ميشال عون، الذي اعترض على طريقة اخراج المحكمة.

 ونعتبر أن موضوع التصويت سابق لأوانه، ونعتبر أن كل المواقف التي صدرت من كل الأطراف في الحكومة، هي مواقف اعلامية، وفي نهاية الشهر سيتم بحث الموضوع في مجلس الوزراء، وسيتم الاتفاق على صيغة معيّنة في شأن موضوع التمويل.

هل سيؤدي هذا الملف الى اسقاط الحكومة؟

موضوع المحكمة موضوع خلافي قبل تشكيل الحكومة، ولن يؤدي الى استقالتها، لأن الاستقالة لن تحلّ المشكلة. ومهما كانت الصيغة، فإن المحكمة قائمة بتمويل او من دونه.

ماذا عن العقوبات على لبنان في حال لم يموّل المحكمة؟

لنفترض أن هناك عقوبات، فالعقوبات ممكن أن تكون على بلد يعطّل المحكمة، حيث يتم اتخاذ اجراءات ما بحقّه، أما في موضوع التمويل، فهو موضوع ثانوي، لأنه إن لم يحصل فلن يوقف المحكمة، لأنها قائمة. ولنفرض أنه حتى في هذا الموضوع تم فرض عقوبات على لبنان، فماذا ستفيد العقوبات، وهل ستؤدي الى تخلي حزب الله عن سلاحه، أو غيره؟ فلبنان ليس دولة مارقة ولا يموّل تنظيمات ارهابية، بالتالي لا يُمكن فرض عقوبات عليه. للأسف هناك من يطالب بفرض عقوبات على المصارف ومنع تسليح الجيش اللبناني، ومن يعمل "بزخم" في هاتين النقطتين هم لبنانيون في الولايات المتحدة. فحينها سيقدمون الحجة الى واشنطن فتتحجج بهم على أساس أن لبنانيين يطالبون بالعقوبات على بلادهم.

ماذا عن موضوع العقوبات على سورية، أين يمكن أن يتضرر لبنان؟

بالاجمال نحن نتأثر بكل ما يحصل في سورية، أكان أمنيا أم سياسياً. حتى لو ان في سورية نظاما ديمقراطياً 100%، فسنتأثر أيضاً. واقع الأمور هناك بات مأزوماً، وسورية دخلت بنفق غير واضح متى وكيف وأين ستخرج منه، خصوصا ان لا أرضية مشتركة بين النظام ومعارضيه، فضلاً عن أن الخارج يتدخل في الوضع. في نهاية المطاف، مهما كان شكل نهاية الأزمة في سورية، فإن لبنان سيتأثر أكثر من غيره، سواء بقي النظام أم لا.


 في الاجمال فإن الحالات الانتقالية التي يمرّ بها العالم العربي، هي غير التي كانت موجودة في أوروبا. فالحالات الانتقالية تؤدي الى عدم الاستقرار والفوضى، وممكن ان تكون نهايتها سعيدة، لكن الفارق أنه سيؤثر كثيرا على الأقليات العددية. والسبب أن لا تجربة سابقة في العالم العربي يُمكن الاستناد عليها للتمثل بها مكن أجل تفعيل المرحلة الانتقالية والتأمل بها. نحن نعيش مرحلة انتقالية لم نختبرها من قبل.

فالعالم العربي يختلف عن اوروبا الشرقية، لأن حظ الأخيرة كان وافراً مع وجود قاطرة اسمها "أوروبا الغربية"، التي موّلتها ودعمتها وأدخلتها في النظام الديمقراطي ومنحتها التحفيزات الاقتصادية الضرورية، كل تلك العوامل غير موجودة في العالم العربي. أكثر من ذلك، لو أن أوروبا الغربية لم تعالج الأزمات التي عاشتها البرتغال واليونان في ستينات وسبعينات القرن العشرين، لكان البلدان تحوّلا الى النظم الديكتاتورية. بالتالي فلا يقولنّ أحد أن القلق المشروع ممنوع.

انطلاقاً من هذه القراءة هل تعتبر أن المسيحيين فعلاً في خطر وجودي في الشرق الأوسط؟

فقط للاشارة، إن القلق لا يتعلّق فقط بالمسيحيين، بل بكل الأقليات العددية في العالم العربي. أكرر القول، قد تؤدي هذه المرحلة الانتقالية الى قيام أنظمة ديمقراطية، لكن في الطريق اليها من حقنا ان نقلق. فهناك دول لا تملك مؤسسات كليبيا، وتمرّ بمرحلة صعبة، وهناك مصر التي تملك المؤسسات لكنها لا تستطيع حماية الأقباط. صحيح ان الاخوان المسلمين موجودون، كما باقي الاحزاب من أقصى اليمين الى أقصى اليسار، لكننا اليوم بتنا نسمع بكلمة "سلفيين".

 تفاجأنا حقيقة بقوة الحركة السلفية في مصر، حيث ان أقل كلمة توجّه للآخرين هي "التكفير".

يقول قائل ان الأقباط كانوا مهمشين سابقاً، صحيح، خصوصا أنهم لا يتعاطون السياسة، ولا يملكون طموحاً سياسياً، حتى انهم في موضوع الصراع العربي – الاسرائيلي اتخذوا موقفاً مناوئاً لاسرائيل، حيث يرفض البابا شنودة أن يزور اسرائيل. كما ان الأقباط ممنوعون من بناء كنيستهم والصلاة فيها، فضلاً عن ان السلفيين أحرقوا كنيسة لهم، ثم دهسهم الجيش المصري بآلياته، هل هم ممنوعون من الصلاة؟ يقول البعض "لننتظر الانتخابات"، حسناً لكن من الآن حتى الانتخابات، وبناء على ما حصل، ألا يحق لهم بالقلق؟ قد تمسي مصر أكثر ديمقراطية من سويسرا ، إنما من الآن حتى هذا الوقت يحق لنا بالقلق.

اذاً برأيك أي خيار يجب على المسيحيين اختياره؟ خصوصا أن البعض دعا الى لقاء سيدة الجبل، الذي سيطالب المسيحيين بتفعيل دورهم في "الربيع العربي"؟

الكلام النظري جميل، لكنه في الحقيقة خارج عن الواقع الملموس. اذا صدّقنا ان هاجس اللقاء هو دور المسيحيين في الربيع العربي، فلم استيقظوا عليه الآن، ولم يستفيقوا قبل 10 أشهر حين بدأت في مصر بالذات؟ لماذا اختيار هذا التوقيت الآن؟ علماً أن أنصار اللقاء هم اطراف الفريق السياسي عينه الذي شنّ حملة على البطريرك بشارة الراعي، وهاجمه حتى قبل عودته من فرنسا. أين كانوا من قبل؟

 فلولا العماد عون ورفضه للوجود السوري ولولا الكنيسة ودورها ونداء أيلول 2000 ولقاء قرنة شهوان لبقي المسيحيون مستهدفين، في وقت كانوا فيه مهمّشين بمرسوم التجنيس والقمع الذي طال الشباب المسيحي، بوجود قائد منفي وقائد مسجون، لو ان كل هذه التراكمات والتعبئة على مدى 15 عاماً، هل كنا استطعنا تحييد انفسنا عن كل الصراعات؟

 ماذا سيتوجه اللقاء الى مسيحيي الشرق الأوسط؟ هل سيقول لهم "قوموا بثورة"، في وقت نرى أن الأقباط يُداسون؟ يدعون الى تصدّر المسيحيين للربيع العربي، في وقت يهاجر المسيحيون من الشرق، من من أعضاء اللقاء سيستقبل قبطيا في داره؟ ندعو ان يكون للمسيحيين دور فاعل كما كانوا دائماً في الشرق، لكننا نرفض ان نوجّه نصائح الى الأقباط وغيرهم، دون أن نعرف ماذا يريدون بالضبط. لا أستطيع ان انظم لقاء كهذا بعناوين كبيرة دون دعوة مسيحيي مصر والعراق وسورية وغيرهم، اذا كنت أفكّر بشيء جدّي.

 نريد ان يستعيد المسيحيون دورهم كما كانوا أيام عصر النهضة هم والمسلمون، لكن عصر النهضة انتهى، وسقط ضحية على أيدي الأنظمة السلطوية في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، ووقتها لم يكن الاسلام السياسي موجودا. فكيف بالحريّ الآن؟ فضلاً عن أن كلمة "مذهبية" التي لم يعرفها العالم الاسلامي إلا منذ عشر سنوات، دخلت كمصطلح جديد في هذا الزمان. تجاه هذا الواقع، أعتبر أن اللقاء وُجد لتصفية الحسابات ليس إلا والمستهدف هو البطريرك الراعي، من ضمن محاولة تطويقه وهي ما ستزيد من حالة الشرخ عند المسيحيين وتترك آثارا سلبية عليهم.

ماذا عن جولة البطريرك الراعي في الولايات المتحدة، وعدم استقبال أي مسؤول رسمي أميركي له؟

جولة البطريرك أساساً كانت رعوية، كما أُعلن عنها سابقاً، وليست المرة الأولى التي يزور فيها بطريرك الولايات المتحدة رعوياً وليس سياسياً، كما فعل عدة مرات البطريرك نصرالله صفير. كما ان تساؤلات الولايات المتحدة حول مواقف الراعي لن تؤثر على السياسة الأميركية العامة، والتي تكون مرسومة سلفاً، ولن تفتعل أزمة مع البطريرك ولا هو أيضاً. بالتالي إن الزيارة كانت بالأساس رعوية، ولا يستغلّ أحد الموضوع لتمرير مواقف معيّنة.

 

 

viagra coupon free singlvkuchyni.cz discount prescription drug cards
new prescription coupon prescription drugs discount cards viagra discount coupon
viagra online coupon modelosguayaquil.com manufacturer coupons for prescription drugs
can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone can i take antabuse and naltrexone
abortion pill abortion pill abortion pill
lilly cialis coupons read cialis discount coupons
drug coupons free coupon for cialis drug coupon card
viagra 100mg survivingediscovery.com viagra mire jó
compazine iv open compazine iv
metoprolol tartrate metoprolol sandoz metoprolol dose for anxiety
bleeding after abortion abortion facts and statistics latest you can get an abortion
amoxicillin 500 mg amoxicillin endikasyonlar amoxicillin-rnp
losartankalium krka bivirkninger mipnet.dk losartan jubilant
buy abortion pill how much are abortions how much is the abortion pill
losartan 50 mg bvandam.com losartankalium teva 50 mg
how does abortion pill work abortion pill procedures definition of abortion pill
amoxicillin agrisol.com.ar amoxicillin dermani haqqinda
crestor 4 mg coupon for crestor crestor card
vermox truonggiang.net vermox cena
cialis manufacturer coupon 2016 2015 cialis coupon transfer prescription coupon
home abortion pill methods acnc.com low cost abortion pill
duphaston tablete za odgodu menstruacije duphaston tablete kako se piju duphaston iskustva
addyi menopause addyi review addyi 100 mg
heroin addiction treatment blog.dotnetnerd.dk naltrexone 50 mg side effects
naltrexone tab 50mg site.cegep-rimouski.qc.ca naltrexone in the treatment of alcohol dependence
low dose naltrexone lyme naltrexone india naltrexone used for
uses for naltrexone site vivitrol treatment
ldn low dose naltrexone injection side effects natrexone